جزر النخيل: شاهد على الإبداع السياحي في دبي

هل أنت كالعديدين ممن يحلمون بقضاء ولو يوم واحد في إحدى الجزر الخلابة؟ يحدث أن تنقلب الأماني إلى واقع حقيقي وجميل في بلد المعجزات والأساطير دبي، حيث لا اعتراف هناك بكلمتي “مستحيل”، أو “لا يمكن”. ولعلك إذا ما خصصت البعض من وقتك للتجوال بين شوارع وثنايا المكان، لوجدت من الشواهد ما يروي ظمأك ويفي حاجتك إلى كل ما هو استثنائي فريد. أما الكتابة عن كل ذلك السحر، فتتطلب عمرا يقضيه الواحد فينا في الغوص بين ملامح منطقة ما من الإمارة وتفاصيل الأخرى، فقررنا الاكتفاء بجزء، هو نقطة من بحر من رصيد ثري بالإنجازات، ولكنه يظل شديد الأهمية لما يحمله من قدرة كبيرة على الخلق والإبداع. عن جزر النخيل أتحدث، جزر لم تجد بها الطبيعة، فعمل الإنسان على صناعتها؛ إنها جزر نخلة الجميرة، وجبل علي وديرة. تابع معنا التفاصيل:

دبي: مدينة جزر النخيل

1- نبذة عن جزر النخيل في دبي

تعد هذه الجزر الأكبر بين كل الجزر الصناعية في العالم، حيث يتم إنشاؤها على امتداد ساحل دبي الفارع. ولقد قامت الحكومة هناك بالتعاقد مع شركة نخيل من أجل العمل على هذا المشروع السياحي الضخم.

a0

2- كل التفاصيل عن الجزر الثلاث

  • جزيرة نخلة الجميرة

تعد جزيرة نخلة الجميرة الأصغر بين الجزر الثلاث، وقد تم تصميمها على شكل نخلة مكونة من ثلاثة أجزاء وهي الجذع، والتاج، وسعفاته 17. ويحيط بها حاجز بحري نصف دائري يجلب إليه الآلاف من الزوار عبر العالم، وذلك نظرا لاحتوائه على 7 فنادق ضخمة، وعدد هام من المنتجعات العملاقة، لعل أبرزها منتجع أطلانتس الأيقوني.  أما السعفات فتتكون من تشكيلة راقية من المناطق السكنية والفلل، المصممة بجودة عالية وبأسلوب عصري مبهر.

a1

  •  جزيرة نخلة جبل علي

تفوق هذه الجزيرة في حجمها جزيرة نخلة الجميرة بمرة ونصف المرة تقريبا. ولقد بدأ العمل عليها منذ شهر أكتوبر من سنة    2002، على أن يتم الانتهاء منها بشكل نهائي بحلول عام 2008. إلا أن الأشغال قد توقفت فيها فجأةً وظلت معلقةً إلى الحين، وذلك بالرغم من مطالبة المستثمرين في العديد من المرات بالتسريع في إتمامها. ومن المنتظر أن تضم هذه الجزيرة ستة مراسي ومنتزها عملاقاً، بالإضافة إلى منازل سيتم بناؤها على سطح الماء.

a2

  •  جزيرة نخلة ديرة

وهي عبارة عن أرخبيل اصطناعي شديد التميز. وتعد هذه الجزيرة الأضخم على الإطلاق بين جميع الجزر. ولقد تم الإعلان عن بداية الأشغال فيها منذ شهر أكتوبر من سنة 2004، وهي لا تزال جاريةً هناك إلى حدود الساعة.

a3

شارك بتعليقك :