الطلبة الإماراتيون يفضلون البقاء في الدولة بعد التخرج

كشف استطلاع للرأي تم اعتماده مؤخرًا أن غالبية الطلاب الإماراتيين يفضول البقاء في دولتهم بعد التخرج نظرًا لما توفره البلد من فرص عمل لائقة بكافائات هؤلاء الطلاب، وقدرتها على جذب واستبقاء المواهب الشابة. وأظهرت إحصائية Qudurat أن عدد طلاب الجامعة الذين يخططون للبقاء في دولة الإمارات بعد التخرج ارتفع بنسبة 19% منذ عام 2013 ليصل إلى حوالي 69% هذا العام، وذكرت الدراسة أن من بين الأسباب الأساسية  الجاذبة لهذه الفئة من الشباب الشعور بالرضى وتوفر فرص العمل وتطور القطاع الخاص.

وذكرت نتائج التقرير التي وقع الكشف عنها خلال الحدث الذي استضافته آيون هيويت ومدينة دبي الأكاديمية العالمية، أن 84% من الطلاب راضين عن سير دراستهم الأكاديمية، وبين التقرير انخفاض عدد الطلاب الإماراتيين الراغبين بالعمل في القطاع العام، بنسبة 36% ، حيث  أعرب واحد من بين كل أربعة طلاب عن رغبته في بدء مشاريع وأعمال تجارية خاصة به بعد التخرج. وبحسب الدراسة فإن 17% فقط من الإماراتيين الذين شملهم الاستطلاع لهذا العام يفضلون العمل في القطاع العام مقارنة بحوالي 53% في العام السابق، ويفضل 26% من الإماراتيين إطلاق مشاريعهم الخاصة، في حين يرغب  22% منهم بالعمل في القطاع شبه الحكومي.

وترفض كل الطالبات الإماراتيات اللواتي شملتهن الدراسة أن تصبح ربة منزل، وأشارت الأغلبية إلى رغبتهن بالمزيد من الدراسة والتحصيل العلمي أو بدء مشاريعهن الخاصة. ويفضل غالبية الطلاب الوافدين العمل في القطاع الخاص، في حين أن واحدا من بين كل خمسة وافدين يرغبون بالعمل الحر بعد نهاية الدراسة. وتعليقًا على الدراسة قال الياس ديب، الشريك في آيون هيويت في الشرق الأوسط أن النتائج تشير إلى تغيير توقعات وتطلعات الموظفين الجدد الذين يدخلون سوق العمل مع تحول واضح نحو توقعات أكثر واقعية من أرباب العمل، فضلاً عن شعور أقوى بالمبادرة.

شارك بتعليقك :