اكتشف سحر إشبيلية من خلال هذه المعالم

يمتد تاريخ إشبيلية على أكثر من ألفي سنة حيث كانت مدينة رومانيّة ثم افتتحها المسلمون في وقت لاحق، فأضحت بذلك صرحًا لعناق الحضارتين الغربيّة و العربيّة التي تسحرك بفضل تميز معالمها.

– ماريا لويزا بارك

parc

تعد حديقة ماريا لويزا الأكبر بإشبيلية حيث تمتد على مساحة 000 380 متر مربع، و قد كانت في الأصل جزءً من حدائق قصر “سان تيلمو”، ثم تمّ التبرع بها إلى المدينة من قبل “ماريا لويزا فيرناند” سنة 1893. و لعلّ أبرز ما يميز هذه الحديقة أنها كانت و لا زالت موطنًا لمجموعات عديدة من الطيور كالحمائم والبجع والببغاوات والبط، كما اشتهرت بوفرة بركها و نوافيرها التي زادت من فتنتها و سحرها.
– توروس

Plaza-de-Toros_Plaza-de-Toros_4451
إن أهمّ ما يميّز إشبيلية هي حلبة “بلازا دي توروس” حيث أنها من المعالم المهمّة في المنطقة و هي من أروع حلبات مصارعة الثّيران ببوّاباتها و شرفاتها و طرقها الفريدة و تعد مقصدًا لكلّ محبي هذا النّوع من الرّياضة حيث تقام فيها مباريات المصارعة كل يوم أحد من الربيع إلى الخريف.
– ساحة أسبانيا

plaza-de-Espana-Madrid-4
شيّدت هذه الساحة سنة 1929 ليقام فيها مؤتمر مهمّ سلّطت فيه الأضواء على أسبانيا و دورها المتميّز عبر التّاريخ و منتوجها الصّناعي و التّكنولوجي. و قد كان من بين المعروضات في الصّرح الرئيسي المخطوطات التي كتبها المستكشفان الإسبانيّان كولومبوس وكورتيس.
– قصر المورق

e6e04ea659491df82e67651a509d9f0f
سمّي أيضًا قصر ألكازارا و هو قصر إسلامي رائع يعود تاريخه إلى العصور الوسطى ولا يزال أعظم الأمثلة الباقية من المعمار المدخن رغم خضوعه لأعمال الترميم بعد تعرضه لعدة حرائق وزلازل. كما ظلّت العائلة المالكة في أسبانيا وفيّة له حتى اليوم، إذ تستخدم الأدوار العليا منه كمقر رسمي عند تواجدها في إشبيلية.
– الخيرالدا


تعتبر الخيرالدا الشهيرة أهم معلم من معالم هذه المدينة التي تجذب إليها الأنظار. وبنيت هذه المئذنة خلال العهد الإسلامي في الأندلس، وتعتبر أقرب إلى العجائب الهندسية، وليس لها سلّم، بل يدور حولها طريق منحدر، ويقال إن المؤذن كان يصعد إلى قمتها على صهوة جواده.

شارك بتعليقك :



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *