موجة جديدة من الهجمات الإلكترونية تستهدف الإمارات ودولاً أخرى

نشرت شركات متخصصة في مجال الأمن السيبراني العالمي، تحذيرات تفيد بإمكانية تعرض العديد من الشركات في الإمارات إلى موجة جديدة من الهجمات الإلكترونية. وأصدرت شركة كاسبرسكي لاب بيانًا جاء فيه أن موجة الهجمات الجديدة تستهدف القطاعات الصناعية والهندسية في عدة بلدان حول العالم، عن طريق رسائل البريد الإلكتروني والبرمجيات الخبيثة، بهدف التجسس على الشركات والحصول على البيانات المتعلقة بأعمالها.

ولفت البيان تعرض أكثر من 130 شركة متواجدة في 30 بلدًا من بينها دولة الإمارات والمملكة العربية السعودية ومصر والهند والمملكة المتحدة  للهجوم من قبل مجموعة من مجرمي الإنترنت. وفي شهر يونيو الماضي، عثر باحثو شركة كاسبرسكي لاب على موجة من رسائل التصيد الإلكتروني تحمل مرفقات ملغمة ببرمجيات خبيثة، وكان يتم توجيه هذه الرسائل على الأغلب إلى العديد من المدراء في الشركات،  وتبدو على أنها موجهة من أحد البنوك في دولة الامارات العربية، بمعنى أنها كانت تبدو على شكل استشارات تتعلق بعمليات دفع واردة من أحد البنوك مرفق معها رمز الـSWIFT، إلا أن الأرشيف المرفق في الواقع يتضمن برمجية خبيثة.

وقد أطلق باحثو كاسبرسكي لاب على هذه الحملة اسم “Operation Ghoul”، وهي ليست سوى واحدة فقط من بين العديد من الحملات الخبيثة الأخرى التي يفترض أنه يتم التحكم بها من قبل العصابة ذاتها، وهذه العصابة لاتزال نشطة حتى الآن. وعلى عكس المجموعات التي تهاجم المؤسسات والهيئات الحكومية المنتقاة بعناية، تهاجم هذه المجموعة أي شركة، وعلى الرغم من أنها تستخدم أدوات خبيثة بسيطة إلى حد ما، إلا أنها لا تزال فعالة بشكل كبير.

شارك بتعليقك :