طائرات الدرون تجربة رائدة لضبط المخالفات المرورية في الإمارات

أشار الرائد سيف الفلاسي نائب مدير الإدارة العامة للمرور في شرطة عجمان، أن الطائرات بدون طيار مزودة بكاميرات الأشعة تحت الحمراء و أن مهمتها الأساسية تتركز على مراقبة الطرقات لضبط المخالفات وتعزيز السلامة والحد من الاختناقات المرورية.

و تعتمد الطائرات بدون طيار على تحديد مواقع الازدحام المرورية لمساعدة دوريات الشرطة في إجراء عمليات المسح وأداء واجباتهم على أحسن وجه، و تعمل الكاميرات المركبة على إلتقاط بعض الصور و الفيديوهات، في الحالات الطارئة التي يصعب على المصورين الوصول إليها، كما  تساعد الشرطة على قراءة لوحات الترخيص وضبط المخالفات المرورية على الفور، أضف إلى ذلك مراقبة المناطق المتضررة من الفيضانات والكوارث الطبيعية.

و لفت الفلاسي أن هذه الطائرات نجحت منذ إعتمادها في مارس الماضي، في ضبط 2000 مخالفة مرورية، و تشمل هذه التجاوزات  القيادة على كتف الطريق وعدم الالتزام بالمسار وعرقلة حركة المرور.

و كانت شرطة عجمان أول من اعتمد هذه التقنية المتطورة على مستوى الدولة، لتركيز المراقبة على حركة المرور في مختلف الطرقات في المنطقة، أما شرطة دبي فقد أجرت بعض الإختبارات على هذه الطائرات لمراقبة حركة المرور في المدينة، و من المتوقع أن تعتمد الإمارة هذه التقنية بحلول العام المقبل.

و من المنتظر أن يتم في مرحلة لاحقة تعميم هذه التجربة الرائدة في جميع أنحاء الإمارات، مما يساهم حسب قول الخبراء في تخفيف الحوادث المرورية، وإنقاذ العديد من الأرواح، ناهيك عن تحسين حركة المرور والتقليص من الازدحامات الخانقة، و يرى الخبراء أن شعور السائقين بالمراقبة طيلة الوقت، يشكل أفضل وسيلة لمنعهم من ارتكاب المخالفات المرورية.

 

شارك بتعليقك :