ابتكار جهاز في أبوظبي للتنبؤ بالنوبات القلبية

أكد باحثون من جامعة “خليفة” في “أبوظبي” بأنه لا يزال هناك حاجة إلى المزيد من التجارب لوضع اللمسات الأخيرة على جهاز الذي ابتكروه، والذي يعمل على مراقبة الأنماط غير المنتظمة للقلب لدى المرضى الذين سبق وتعرضوا للنوبات القلبية من قبل، حيث أنه قادر على التنبؤ بالنوبات القلبية قبل ساعات أو حتى أيام من حدوثها، وذلك من خلال جمع البيانات المسجلة واكتشاف التغيرات الطفيفة التي تنبئ باحتمال حدوث النوبات القلبية، في حين تقدموا بطلب للحصول على براءة اختراع لهذا الجهاز في الولايات المتحدة الأمريكية والذي يمكن أن يستغرق تقريبا حوالي 16 شهرا، فيما يتكون الجهاز من أجهزة استشعار ومعالج وخوارزمية لمراقبة تخطيط القلب الكهربائي، ورقاقة لاسلكية تنقل البيانات إلى الهاتف أو مزود الرعاية الصحية، وذلك حتى يتيح مجالا أكبر للتدخل المبكر وإنقاذ حياة المرضى، حيث يقول الدكتور “محمد إسماعيل” مدير مركز أشباه الموصلات في جامعة الكويت، بأن “معظم الأجهزة تقوم بالكشف عن النوبات القلبية بعد حدوثها، ولكن ما نقوم به هو مراقبة التغيرات في عمل القلب للكشف المبكر عن هذه النوبات، ونعتقد أن هذه التكنولوجيا يمكن أن تمنحنا مدة تتراوح بين ثلاثة ساعات إلى أسبوع وربما لفترة أطول قبل حدوث النوبة القلبية”.

ومن ناحيته أوضح الدكتور “إحسان خونداكار” أستاذ الهندسة الطبية الحيوية بأن هذا الجهاز سيوفر مجالاً أكبر لإنقاذ حياة المرضى الذين لديهم أنماط مختلفة من تخطيط القلب الكهربائي الذين يعانون من النوبات القلبية، بالمقارنة مع القراءات الطبيعية.

شارك بتعليقك :