الإمارات تعتمد تقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد في مبانيها المستقبلية

أفادت نائبة مدير إدارة التنفيذ في وزارة تطوير البنية التحتية المهندسة منيرة عبد الكريم، أن دولة الإمارات ستعتمد على تقنيات الطباعة ثلاثية الأبعاد في المباني المستقبلية. وأكّدت المهندسة منيرة، أن الوزارة سوف تعتمد هذه التقنية من هنا فصاعدًا في كافة المباني التي سيتم بناؤها في المستقبل، وذلك بما يتماشى مع الأجندة الوطنية للبلاد ورؤية الإمارات 2021. ولفتت عبد الكريم  إلى أن الوزارة تنوي تنفيذ أكثر من 20 ورشة عمل، بالإضافة لإطلاق العديد من المبادرات الأخرى لدعم تطوير البنية التحتية في البلاد وتعزيز التنمية المستدامة. وتعتزم الوزارة توفير تصاميم جديدة لبناء مدراس ذكية و مبتكرة في المستقبل، وذلك وفق أحدث المعايير الدولية المعتمدة في المدارس الحديثة حول العالم. وقالت عبد الكريم أن التكنولوجيا ثلاثية الأبعاد ستساهم في الحد بنسبة تتراوح بين 25 و 30% من استهلاك الطاقة وتخفيف الانبعاثات الغازية الضارة .

الطباعة الثلاثية الابعاد في الإمارات

وأشارت المهندسة إلى أهمية استخدام تكنولوجيا الطباعة ثلاثية الأبعاد في تقليص تكاليف البناء بنسبة تصل إلى 80%، وإلى دورها في اختصار الوقت اللازم لتنفيذها الذي تناهز نسبته 70% من الوقت، فضلا عن تخفيض 50% من القوى العاملة، ناهيك عن المرونة التي لا تضاهى في تصاميم المباني المنشودة، بغض النظر عن ارتفاعها وأحجامها. وأكّد هذا القول خبراء في صناعة البناء الذين اعتبروا أن لهذه التقنية دورا هاما في تخفيض تكاليف العمالة بنسبة تتراوح بين 50 و 80%، والتقليل مخلفات البناء بنسبة تتراوح بين 30 و 60%، وتقليص  الجدول الزمني اللازم لعمليات البناء من أشهر إلى أسابيع.

 

شارك بتعليقك :