هل أخطأ تشلسي بإقالة مورينيو ؟

قام نادي تشلسي الانجليزي مؤخرا بإقالة المدير الفني “جوزيه مورينيو” من تدريب الفريق الأول، وذلك بعد النتائج الكارثية في البريميرليج هذا الموسم والتي جعلت البلوز يحتلون حاليا المركز 15 في الترتيب على الرغم من أنهم حامل اللقب.

وعلى الرغم من أن كثيرين يرون أن ادارة نادي غرب لندن كانت محقة في الاطاحة بالبرتغالي، الا أننا نعرض لكم فيما يلي وجهة النظر الأخرى والتي ترى أن السبيشيال تعرض للظلم ولم يكن يستحق الرحيل عن النادي بهذه الطريقة المهينة.

ما حققه لتشلسي

ما حققه مورينيو لتشلسي في فترتيه الأولى والثانية لم يحققه أي مدرب في تاريخ النادي، وهو ما يجعلنا نقول بكل ثقة أن مورينيو هو المدرب الأعظم في تاريخ البلوز.

مورينيو قاد تشلسي للتتويج بلقب الدوري موسم 2004-2005 والذي كان أول لقب بريميرليج للنادي منذ 60 عاما!!، قبل أن يقود الفريق للإحتفاظ باللقب موسم 2005-2006، كما حقق البريميرليج في فترته الثانية موسم 2014-2015 والذي كان لقب البريميرليج الأول للنادي منذ 2010.

كما قاد الفريق لتحقيق ألقاب أخرى مثل كأس الاتحاد الانجليزي 2006-2007، وكأس الرابطة أعوام 2005،2007 و2015، والدرع الخيرية 2005.

ليس هو المسؤول فقط

تشير بعض التقارير الأن الى أن مورينيو ربما تعرض لمؤامرة من بعض لاعبيه الذين هم على خلاف معه، وربما تعمد هؤلاء الظهور بشكل سيء في المباريات بل والخسارة وذلك من أجل إحراجه أمام ادارة النادي واجبارها في النهاية على اقالته.

دوري الأبطال

على الرغم من الفشل المحلي هذا الموسم، نجح مورينيو في التأهل بالفريق لدور الـ16 من دوري أبطال أوروبا وذلك بعد أن تصدر بجدارة المجموعة السابعة.

وربما لو بقى سبيشيال لكان قد حقق انجازا ومفاجأة أوروبية يعوض بها فشله في البريميرليج.

رحيله لن يغير شيئا

رحيل مورينيو في هذا التوقيت من الموسم من غير المتوقع أن يغير شيئا في نتائج تشلسي السيئة، صحيح أن الفريق فاز في أخر مباراة 3-1 على سندرلاند، لكن سندرلاند فريق متواضع جدا ويحتل حاليا المركز قبل الأخير، وبالتالي الفوز عليه ليس دليلا على أن أداء تشلسي تحسن، ومن المتوقع أن يعود البلوز لنتائجهم السيئة مرة أخرى في الاسابيع المقبلة خاصة عندما يتواجهون مع فرق القمة.

لذلك كان من الأفضل الابقاء على مورينيو حتى نهاية الموسم الحالي، مع دعم الفريق بصفقات قوية خلال فترة الانتقالات الشتوية المقبلة.

سمعة سيئة للنادي

رحيل مورينيو بهذه الطريقة المهينة رغم كل ما قدمه لتشلسي، بالتأكيد سيسيء الى صورة النادي، وسيجعل كبار المدربين في العالم يترددون في قبول مهمة تدريب البلوز في المستقبل، خوفا من أن يتم طردهم في النهاية بهذه الطريقة المهينة.

شارك بتعليقك :



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *