لماذا تدهور مستوى رونالدو في الأونة الأخيرة ؟

يبدو أن النجم البرتغالي “كريستيانو رونالدو” نجم ريال مدريد لم يعد يقدم نفس المستويات التي كان يقدمها مع الفريق الملكي خلال السنوات الماضية وهو ما ظهر منذ بداية الموسم الحالي كان أخرها الهزيمة 2-3 أمام إشبيلية في الدوري الاسباني.

رونالدو سجل حتى الأن هذا الموسم 13 هدفا : 8 في الليجا و5 في دوري الأبطال وهو رقم أقل مما سجله الموسم الماضي في نفس هذه المرحلة من الموسم حيث سجل 23 هدفا، كما أنه غاب عن التهديف هذا الموسم في 9 مباريات مقابل 3 مباريات الموسم الماضي.

وفيما يلي نعرض لكم أهم الاسباب التي يعتقد أنها ربما السبب في تدهور مستوى الدون هذا الموسم.

تغيير المدرب

يبدو أن رونالدو لايشعر بالراحة مع المدير الفني الحالي رافائيل بينيتيز والذي يعامله كلاعب عادي وليس كنجم الفريق مثلما كان يفعل من سبقه وتحديدا البرتغالي جوزيه مورينيو (على الرغم من بعض الخلافات بينهما) والايطالي كارلو أنشيلوتي، وربما أبرز دليل على ذلك هو رفض رافا القول بأن رونالدو هو أفضل لاعب تدرب تحت قيادته خلال مسيرته التدريبية.

الحالة البدنية

رونالدو لم يعد قادرا على الظهور بنفس الحالة البدنية التي كان عليها من قبل ، الدون يبلغ الأن من العمر 31 عاما، وربما لم يعد لديه نفس القوة والسرعة التي كانت لديه منذ سنوات.

شائعات الرحيل

تتردد حاليا شائعات قوية عن اهتمام ناديي باريس سان جيرمان ومانشستر يونايتد بالتعاقد مع رونالدو نهاية الموسم الجاري، ويبدو أن هذه الشائعات قد تسببت في تشتيت انتباه الدون على ارض الملاعب وعدم تقديمه أفضل ما لديه، ربما لأنه يعرف أن الموسم الحالي هو الأخير له مع الريال.

غياب مساعديه

افتقد رونالدو في مباريات كثيرة هذا الموسم لتواجد الثنائي المهاجم الفرنسي كريم بنزيمة وصانع الألعابي الكولومبي خاميس رودريجيز، وهما اللاعبان الأكثر تفاهما معه على أرض الملعب، وربما هذا يفسر لنا تراجع مستواه وقلة معدله التهديفي هذا الموسم.

تغيير المركز

لعب رونالدو هذا الموسم في مركزه الأساسي كجناح أيسر، ثم لعب كمهاجم صريح في غياب بيل وبنزيمة، لكن مع عودة بيل مؤخرا، عاد رونالدو لمركزه ناحية اليسار، ويبدو أن هذا التغير الدائم في المراكز قد تسبب لرونالدو بعدم الراحة والاستقرار في تشكيلة الميرنجي.

صيحات الجماهير

تعرض رونالدو هذا الموسم لصيحات استهجان من جماهير الميرنجي، وعلى الرغم من أنه أكد أكثر من مرة أن هذا الأمر لايؤثر عليه بل يحمسه، الا أنه يبدو أن هذه الصيحات قد أصابته بالاحباط نوعا ما.

عدم دعم النادي له

يبدو أن رونالدو يشعر ايضا أن ادارة النادي لم تدعمه بالشكل الكافي، خاصة بعد تعرضه لانتقادات لاذعة الموسم الماضي بعد اقامته حفل عيد ميلاده بعد الهزيمة 0-4 أمام أتلتكو مدريد، صحيح أن هذه الحادثة مر عليها شهور، لكن ربما رونالدو لم ينس تخلي النادي عنه في مواجهة الاتهامات بالاستهتار والتخاذل وعدم الاحترافية.

شارك بتعليقك :



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *