تقرير – 4 ملامح لثورة جوارديولا المنتظرة في السيتي

توج المدير الفني “بيب جوارديولا” مع فريق بايرن ميونيخ بلقب الدوري الألماني هذا الموسم ليقود البافاري للقب البوندزليجا الرابع على التوالي بشكل عام والثالث على التوالي في عهده.

وتولى جوارديولا تدريب بايرن موسم 2013-2014 خلفا للألماني يوب هاينكس بعقد لمدة ثلاث سنوات قاد خلالها بايرن لتحقيق العديد من الألقاب مثل الدوري الألماني، كأس ألمانيا، كأس السوبر الأوروبي وكأس العالم للأندية.

والأن يستعد المدرب الاسباني للرحيل نهاية الموسم الحالي حيث سيتولى تدريب مانشستر سيتي الانجليزي ابتداء من الموسم المقبل.

وفيما يلي نعرض لكم بعض الملامح والتغيرات التي من المتوقع أن يقوم بها صاحب الـ45 عاما عندما يتولى المهمة رسميا مع السكاي بلوز.

 
مذبحة لاعبين

من المتوقع أن يقوم بجوارديولا بالاستغناء عن عدد كبير من لاعبي السيتي الحاليين والذين يرى انهم لن يضيفوا له شيئا ولن يتوافقوا مع طريقة لعبه وابرز هؤلاء لاعب الوسط يايا توريه والذي من الواضح انه لم يعد في نفس مستواه السابق وأيضا الرباعي خيسوس نافاس، سمير نصري فرناندو وويلفريد بوني فيما من المتوقع أن يبقي جوارديولا على الثنائي كيفن دي بروين ورحيم سترلينج حيث ان ادارة النادي سترفض التخلي عنهما بعد المبالغ الطائلة التي تم دفعها للتعاقد معهما.

 
صفقات جديدة

من المتوقع أن يطالب جوارديولا ادارة السيتي المعروفة بامكانياتها الاقتصادية الهائلة بجلب صفقات جديدة من العيار الثقيل لدعم صفوف الفريق وتترد الأن شائعات عن احتمال التعاقد مع بول بوجبا نجم يوفنتوس والموهبة الأبرز في العالم حاليا ، إلكاي جونودجان لاعب وسط بوروسيا دورتموند، تياجو ألكانتارا لاعب وسط بايرن ميونخ وزميله المهاجم روبرت ليفاندوفسكي وايمريك لابورت قلب دفاع أتلتك بلباو.

 

السيطرة المحلية والتواجد الأوروبي القوي

رغم فوز السيتي بالدوري الانجليزي الممتاز مرتين خلال الـ 4 سنوات الماضية الا أن مستوى السكاي بلوز في الدوري المحلي مازال متذبذبا وأبرز دليل على ذلك الموسم الحالي والذي  فشل فيه السيتي في استغلال تعثر حامل اللقب تشلسي ليذهب اللقب لليستر سيتي الذي كان ينافس الموسم الماضي على الهبوط!.

أيضا مازال دوري الأبطال يمثل لغزا كبيرا للسيتي والذي يعاني في هذه البطولة منذ أن تأهل  لها لأول مرة في عهد الشيخ منصور بن زايد أل نهيان،ورغم تأهل السيتي لنصف النهائي هذا الموسم الا ان كثيرين يعتقدون ان الستسنز لم يستحقوا التواجد في هذه المرحلة حيث لم يصطدموا بأحد عمالقة أوروبا سواء في دور ال16 او دور ال8 قبل ان يودعوا في قبل النهائي امام العملاق الاسباني ريال مدريد.

ولاشك ان جوارديولا سيحاول جعل السيتي قوة لايستهان بها محليا في البريميرليج مثلما فعل في بايرن ميونيخ في البوندزليجا، وايضا سيعمل على أن يتواجد فريقه بشكل دائم على الأقل ضمن الثمانية الكبار بالشامبيونزليج.

 

الشباب أيضا لهم دور

عمل جوارديولا مدربا لفريق برشلونة الرديف قبل ان تتم ترقيته لتدريب البلوجرانا خلفا لفرانك ريكارد عام 2008، لذلك فجوارديولا  لديه ما يكفي من الخبرة كي يقدم النصائح لأكاديمية السيتي حول أفضل طرق التدريب وكيفية اعداد اللاعبين الشباب بالشكل الذي يتناسب مع فلسفته الشهيرة التي تعتمد على الاستحواذ، من أجل امداد الفريق الأول بالمواهب التي يحتاجها.

شارك بتعليقك :