تقرير – ماذا تعلمنا من تتويج اليونايتد بكأس الاتحاد الانجليزي على حساب بالاس

توج فريق مانشستر يونايتد أمس السبت بلقب كأس الاتحاد الانجليزي وذلك بعد تغلبه في المباراة النهائية على كريستال بالاس بهدفين لهدف.

تقدم بالاس عن طريق جيسون بونشيون، وتعادل خوان ماتا لليونايتد، قبل أن يسجل جيسي لينجارد هدف الحسم لليونايتد في الوقت الاضافي.

وفيما يلي نعرض لكم أبرز الدروس المستفادة من هذه المباراة :

 

فان خال يرد على المشككين

ازدادت في الفترة الاخيرة مطالبات جماهير اليونايتد باقالة المدير الفني لويس فان خال، كما أشارت تقارير الى ان البرتغالي جوزيه مورينيو هو من سيتولى تدريب الفريق هذا الصيف،لكن بهذا الفوز اثبت فان خال انه مدرب كبير وانه ربما على ادارة النادي ان تعطيه الفرصة لقيادة الفريق الموسم المقبل والذي سيكون الأخير له في عقده على ملعب أولدترافورد، لكن إن لم يحدث ذلك ورحل فان خال فستظل جماهير الفريق تتذكره بهذا اللقب وأنه هو من كان له الفضل في انقاذ اليونايتد والوصول به لبر الأمان بعد فترة انتقالية عصيبة أعقبت اعتزال المدرب التاريخي السير أليكس فيرجسون.

 

روني مازال الفتى الذهبي

تعرض المهاجم المخضرم واين روني هو أيضا لانتقادات لاذعة هذا الموسم تتهمه بأنه لم يعد مؤثرا ومهما، الا أن صاحب الـ32 عاما من خلال دوره الجديد في وسط الملعب اثبت مجددا انه مازال النجم الأوحد والأهم في اليونايتد وهذا ظهر في هدف التعادل الذي انقذ اليونايتد، حيث قاتل روني حتى لا تضيع الكرة من أمام منطقة جزاء بالاس قبل أن يمررها لمروان فيلايني والذي مررها لخوان ماتا ليسجل التعادل.

 

 

كوارث التحكيم تستمر

على الرغم من أن مارك كلاتنبرج هو الحكم الأشهر في انجلترا وسيقوم خلال أيام بادارة نهائي دوري أبطال أوروبا بين ريال مدريد وأتلتكو مدريد وايضا بعض المباريات في بطولة الأمم الأوروبية يورو 2016، الا أنه في هذه المباراة لم يظهر بالشكل المناسب واتخذ قرارات مثيرة للجدل اضرت بالمباراة وخاصة في الشوط الأول ضد كريستال بالاس وعلى الرغم من أنه استعاد شجاعته الى حد ما في بقية المباراة وقام بطرد كريس سمولينج من اليونايتد للإنذار الثاني بالوقت الاضافي الا أنه يبدو أنه كان يجب أيضا أن يطرد واين روني بسبب نداخل عنيف مع ويلفريد زاها في الشوط الثاني بدلا من ان يكتفي بانذاره فقط.

 

راشفورد يواصل التألق

واصل المهاجم ماركوس راشفورد النجم الشاب لمانشستر يونايتد تألقه وابهاره للجميع في أول نهائي رسمي كبير يشارك به صاحب الـ18 عاما حيث تسبب في الكثير من المشاكل والازعاج لمدافعي بالاس، ويبدو أنه مزال يريد أن يجبر روي هودسون المدير الفني لمنتخب انجلترا على ضمه للتشكيلة التي ستشارك في بطولة الأمم الأوروبية يورو 2016 هذا الصيف بفرنسا.

 

شارك بتعليقك :