تقرير | لماذا الموسم الحالي مسألة “حياة أو موت” بالنسبة لجوزيه مورينيو

بدأ فريق مانشستر يونايتد الموسم الحالي من الدوري الانجليزي الممتاز بشكل قوي حيث حقق الفوز في أول جولتين على حساب بورنموث و ساوثامبتون بنتيجة 3-1و2-0 على التوالي.

وتولى تدريب اليونايتد هذا الصيف البرتغالي جوزيه مورينيو وذلك بعد رحيل الهولندي لويس فان خال.

وفيما يلي سنعرض لكم بعض الأسباب التي تجعل الموسم الحالي مصيريا بالنسبة للسبيشيال وان :

فشل الموسم الماضي

عانى مورينيو من موسم كارثي مع تشيلسي الموسم الماضي وتمت اقالته منتصف الموسم لسوء النتائج وتعيين الهولندي جوس هيدينك بدلا منه بشكل مؤقت، وبالتأكيد فإن صاحب الـ53 عاما، سيحاول تقديم أفضل ما لديه هذا الموسم والعودة للإنتصارات مرة أخرى من أجل التعافي من الصدمة النفسية القوية التي تعرض لها مع البلوز واستعادة ثقته بنفسه.

 
سمعته كمدرب كبير

تولى مورينيو خلال مسيرته المهنية العديد من الأندية الكبرى في أوروبا والعالم مثل بورتو، تشلسي،انترميلان وريال مدريد وحقق معهم العديد من الانجازات والألقاب المهمة الا أن اليونايتد سيكون مختلفا حيث أن أي فشل لمورينيو على ملعب أولدترافورد قد يعني أنه لم يعد قادرا على تولي تدريب كبرى الأندية في العالم وأن عصره الذهبي قد انتهى الى غير رجعة.

 
الأعذار غير مقبولة

وفرت ادارة اليونايتد لمورينيو كافة الظروف اللازمة للنجاح هذا الموسم وأهمها الصفقات القوية حيث تم التعاقد مع زلاتان ابراهيموفيتش، ايريك بايلي وهنريخ مخيتاريان والصفقة الأهم بالتأكيد كانت التعاقد مع النجم الفرنسي بول بوجبا مقابل 105 مليون يورو ليصبح الصفقة الأغلى في التاريخ، وبالتالي فإن ادارة وجماهير اليونايتد لن يقبلوا أي أعذار من مورينيو في حال فشله هذا الموسم في توظيف هؤلاء النجوم الكبار لتحقيق انجاز كبير.

 
المقارنة مع فان خال

تعرض المدرب السابق لويس فان خال لانتقادات لاذعة من جماهير اليونايتد خلال العامين اللذان تولى فيهما تدريب الفريق بسبب اسلوبه الممل ونتائج الفريق المتذبذبة وهو ما دفع الجماهير في أحيان كثيرة للهتاف ضده، وفي حال تعثر الفريق مع مورينيو فإن الجماهير قد تكرر نفس السيناريو معه وقد تبدأ تقارنه مع فان خال بل ربما يرى البعض أنهم قد ظلموا فان خال وأنه ربما كان يجب أن يبقى مع الفريق لموسم اضافي أخر على الأقل.

 
ديربي مانشستر

لسوء حظ مورينيو فإن منافسه في مدينة مانشستر هذا الموسم سيكون عدوه القديم الاسباني بيب جوارديولا المدير الفني الحالي لمانشستر سيتي، وبنسبة كبيرة فإن جماهير اليونايتد ستحكم على نجاح أو فشل مورينيو من خلال منافسته مع سيتي جوارديولا على إحتلال مراكز القمة في جدول ترتيب البريميرليج، بالاضافة الى المواجهات المباشرة بسين الفريقين في ديربي مانشستر.

 

شارك بتعليقك :