تقرير | رونالدو المنقذ .. ملامح سقوط ريال مدريد في فخ بالماس بالليجا

سقط ريال مدريد يوم الأربعاء في فخ التعادل مع ضيفه لاس بالماس بثلاثية لكل فريق ضمن الجولة 25 من دوري الدرجة الأولى الاسباني.

تقدم ريال مدريد عن طريق ايسكو وتعادل دومينيجيز تاناوسو لبالماس قبل أن يضيف الضيوف ثنائية عن طريق جوناثان فييرا “من ركلة جزاء” وكيفن برينس بواتينج، الا أن النجم كريستيانو رونالدو تمكن من معادلة النتيجة للفريق الملكي بتسجيله ثنائية في الدقائق الأخيرة من المباراة.

وفيما يلي نعرض لكم أبرز الدروس المستفادة من هذا اللقاء :

 

بيل يجب أن يضبط إنفعالاته

جاريث بيل

فاق بيل التوقعات بعد عودته من إصابة أبعدته عن الملاعب لمدة ثلاثة أشهر بتسجيله هدفين في ثلاث مباريات منذ عودته، ومع ذلك، يبدو أن إحباط تلك الأشهر قد تسبب في جعل اللاعب أكثر عرضة للتوتر والغضب وفي هذه المباراة لحظة من الغضب يمكن في نهاية المطاف أن تكلف مدريد أول لقب دوري اسباني في خمس سنوات.

وقام الجناح الويلزي بدفع فييرا لاعب بالماس بعد إحتكاك بين اللاعبين ليتم طرد بيل ويدفع ريال مدريد ثمنا باهظا للغاية بعد أن لعب بـ 10 لاعبين لما يقرب من مجمل الشوط الثاني.
الشكوك تزيد بشأن نافاس

نافاس

واصل كيلور نافاس حارس مرمى ريال مدريد أدائه المخيب هذا الموسم وتعرض لأول مرة لصيحات استهجان من جماهير الميرينجي، وفشل الكوستاريكي في التصدي لركلة الجزاء التي سجل منها بالماس الهدف الثاني كما كان سببا في الهدف الثالث للضيوف بخروجه من مرماه بسذاجة شديدة ليسمح لبواتينج لاعب بالماس بمراوغته بكل سهولة وتسجيل الهدف الثالث في المرمى الخالي، ومن الواضح أن نافاس اذا استمر على هذا الأداء السيء فإن إدارة ريال مدريد ستبحث عن بديل الصيف المقبل وترددت بالفعل شائعات مؤخرا عن اهتمام ادارة اللوس بلانكوس بديفيد دي خيا حارس مانشيستر يونايتد وتيبو كورتوا حارس تشيلسي.

 

رونالدو مازال منقذ الريال الوحيد

رونالدو

تعرض النجم كريستيانو رونالدو لانتقادات لاذعة بعد تراجع مستواه هذا الموسم، لكن كعادته رد الدون البرتغالي بقوة على أرض الملعب، وفي هذه المباراة نجح في انقاذ الريال من الهزيمة بتسجيله هدفين في أخر 4 دقائق من اللقاء أحدهما من ركلة جزاء والتي يجيدها تماما، ليثبت صاحب الـ32 عاما أنه مازال المنقذ الوحيد للميرينجي بعد الشائعات والتقارير التي تحدثت مؤخرا عن أن إدارة النادي تريد تقليل الاعتماد عليه وجعل جاريث بيل هو نجم الفريق، وربما هذا التعادل الثمين الذي منحه رونالدو للريال قد يكون في النهاية سببا في تتويج الفريق بلقب الليجا هذا الموسم والغائب عن فريق العاصمة الاسبانية منذ عام 2012.

 

ليجا نارية في الانتظار

أخبار برشلونة

بهذا التعادل يحتل ريال مدريد حاليا المركز الثاني في جدول ترتيب الليجا متأخرا بنقطة واحدة عن المتصدر برشلونة وله مباراة مؤجلة، ومن الواضح أننا سنشهد منافسة نارية بين الريال والبرسا حتى الجولة الأخيرة من المسابقة، ويبدو أن مباراة الكلاسيكو بين الفريقين على ملعب سانتياجو برنابيو يوم 23 إبريل المقبل ستلعب دورا حاسما في تحديد بطل الموسم الحالي.

 

شارك بتعليقك :