الشباب وموسم من التخبط والأمل في اللاعبين الشباب والسوق الصيفي

قدم فريق الشباب موسم متذبذب لم ينجح خلاله في الخروج بأي بطولة، او حتى المنافسة في المراحل النهائية أو المراتب المتقدمة، سوى عن بطولة كأس الخليج العربي.

وتأهل الشباب لنهائي الكأس بالرغم من خسارته أمام الأهلي، بقرار من لجنة الانضباط باتحاد الإمارات لكرة القدم، باعتبار الشباب هو الفائز علي الأهلي بثلاثية نظيفة، وذلك بعد أن أقرت اللجنة عدم قانونية مشاركة خميس إسماعيل مع الأهلي ضد الشباب في المباراة، بسبب عدم اكتمال اجراءات تسجيل اللاعب، وخسر المباراة لصالح فريق الوحدة بهدف دون رد.

وانهى الشباب موسمه في دوري الخليج العربي، في المركز الخامس برصيد 40 نقطة، من 26 مباراة خاضها حقق خلالها الفوز في 11 مباراة، بينما خسر 8 مباريات، وخرج في سبعة مباريات بالتعادل، سجل خلالهم 34 هدف، بينما تلقت شباكه 27 هدف.

مقارنة بالموسم الماضي كان الشباب أفضل في النتائج، حيث حقق في الدوري المركز الثالث لينجح في التأهل للملحق المؤهل إلى دور مجموعات دوري أبطال آسيا، ولكنه خسر أمام مضيفه بونيودكور الأوزبكي في العاصمة طشقند، بثنائية دون رد، ليخرج من البطولة.

وحقق الشباب في الموسم الماضي، الفوز في 14 مباراة، وتعادل في سبعة، وخسر خمسة، سجل خلالهم 49 هدف، بينما تلقت شباكه 35 هدف.

ومن الغريب ان الشباب قدم مباريات قوية، وفي عدة مباريات كان متقدم في النتيجة حتى اللحظات الاخيرة في المباراة، اشهرها مباراة الفريق أمام الفجيرة في الجولة 23، حيث أنهى الجوارح الوقت الأصلي للمباراة متقدما في النتيجة بهدفين، ولكن نجح لاعبي الفجيرة في إقتناص التعادل في الوقت بدل الضائع، ليبعد الشباب عن المربع الذهبي أكثر وقتها.

وهو نفس ما حدث في مباراة الشباب وبني ياس، حيث تمكن فريق بني ياس من تحقيق الفوز في اللحظات الأخيرة من الشوط الإضافي الثاني، علي فريق الشباب بنتيجة هدفين مقابل هدف، في مباراة دور الـ 16 من كأس رئيس الدولة الإماراتي، ليخرج الشباب من البطولة، ويتأهل بني ياس لدور الـ 8.

وتخطط إدارة الشباب، لتعزيز صفوف الفريق خلال السوق الصيفي، وتشير الأخبار الأولية إلى أن الإدارة جهزت قائمة تضم أكثر من عشرة لاعبين من الفريق الأول لوضعها على قائمة الانتقالات، فور إنتهاء الموسم.

وتسعى الإدارة بهذا القرار لتصحيح الوضع في الفريق، والعمل على تدارك الأخطاء، خاصة وأن العديد من لاعبي فريق الشباب نجحوا في إثبات أنفسهم خلال الفترة الماضية، وتنوي الإدارة إستغلالهم الموسم القادم وإعطائهم فرصة أكبر، خاصة في إطار سعيها لترشيد الإنفاق.

ومن أهم اللاعبين الشباب الذين نجحوا في إثبات أنفسهم، جاسم جوهر، ومحمد جمعة، والحارس حسن حمزة، ومروان محمد وسعد خميس.

وفور نهاية الدوري إستغنت إدارة الجوارح عن لاعبين أجنبيين هما التشيلي كارلوس فيلانويفا، والبرازيلي جونينهو بودجوار، وفي نفس الوقت إنتهى عقد عيسى عبيد، وغادر ناصر مسعود إلى بني ياس، وعبد الرحمن علي إلى الوصل.

وتخطط الإدارة لإجراء تعاقدات قليلة وفعالة في اماكن محددة، حيث تشير الأخبار إلي بدء التفاوض حاليا مع إثنين من اللاعبين الكبار من داخل دوري الخليج العربي، وكذلك إثنين من لاعبين الدوري الهولندي، بناء على رغبة المدرب الجديد فريد روتن، حيث تابعهم من قبل ويعرف مستواهم.

من ناحية أخرى أبقت الإدارة على المالدوفي من أصل برازيلي لوفانور، والأوزبكي عزيز بيك حيدروف.

وسيبدأ الفريق تجمعه مرة أخرى بعد عيد الفطر المبارك، للإستعداد للموسم القادم، بإجراء الكشف الطبي والبدء في التأهيل البدني، وسيقام المعسكر الخارجي في المانيا.

شارك بتعليقك :