أسباب فضيحة ريال مدريد في الكلاسيكو

انتهت مباراة الكلاسيكو بفضيحة كبيرة لفريق ريال مدريد والذي سقط على أرضه في سانتياجو برنابيو أمام غريمه التقليدي برشلونة برباعية نظيفة في الجولة 12 من الدوري الاسباني.

وسجل لويس سواريز هدفين فيما اكتفى نيمار وانيستا بهدف لكلا منهما، ليؤكد البرسا صدارته للمسابقة بفارق ست نقاط عن مطارده الميرنجي.

وفيما يلي نعرض لكم أهم أسباب الخسارة المهينة للفريق الملكي:

مخاطرة رافا

قام رافا بينيتيز مدرب الريال باشراك لاعبين مثل كريم بنزيمة وسيرجيو راموس وخاميس رودريجيز في التشكيلة الاساسية على الرغم من عدم جاهزيتهم الكاملة للمباراة، على الجانب الأخر لم يفعل ذلك لويس إنريكي مدرب برشلونة حيث كان أكثر حرصا واحتفظ بالنجم الأرجنتيني ليونيل ميسي على دكة البدلاء ولم يدفع به الا في الشوط الثاني بعد أن ضمن فريقه الفوز.

قام ايضا رافا بقرارات غريبة مثل عدم اشراك إيسكو منذ البداية والدفع به في الشوط الثاني بعد فوات الأوان والفريق متأخر بثلاثية.

رونالدو خارج الخدمة

ظهر كريستيانو رونالو نجم ريال مدريد بمستوى كارثي في المباراة وأهدر العديد من الفرص، وبما أن رونالدو هو نجم الريال الأوحد فإن تراجع مستواه بالتأكيد أثر بالسلب على الفريق بأكمله، وربما ظهر الدون بهذا المستوى بسبب غيابه عن المشاركة الدولية مع منتخب البرتغال في أخر أسبوعين ونفس الأمر بالنسبة لجاريث بيل ولوكا مودريتش وتوني كروس الذين غابوا عن مباريات ويلز وكرواتياوألمانيا، بينما على الجانب الأخر سنجد أن نجوم برشلونة مثل نيمار وماسكيرانو وانيستا وبوسكيتس وبيكيه وألبا شاركوا مع منتخبات البرازيل والأرجنتين واسبانيا.

عدم الضغط والاستهانة بالثلاثي المرعب

من الاشياء الغريبة في المباراة أن ريال مدريد ترك الحرية للاعبي برشلونة في تناقل الكرة وتمريرها خاصة في وسط الملعب، ولم يقم لاعبي اللوس بلانكوس بالضغط الكافي على لاعبي البرسا وهو ما أتاح للفريق الكتالوني مساحات كبيرة لتناقل الكرة والوصول بسهولة لمنطقة جزاء الريال، وهو ما ادى في النهاية الى تسجيل الضيوف لرباعية وكان بامكانهم التسجيل أكثر من ذلك لو استغلوا الفرص المهدرة.

يبدو أيضا أن لاعبي الريال إعتقدوا أن هم قد ضمنوا الفوز بالمباراة بعد أن علموا أن ميسي لن يشارك مع برشلونة منذ البداية، وكان هذا خطأ فادحا، فلقد أثبت برشلونة خلال الاسابيع القليلة الأخيرة انه لايعتمد بشكل كامل على ميسي، ففي غياب الأرجنتيني للإصابة نجح الثنائي نيمار وسواريز في تسجيل غالبية أهداف البرسا، كما أن انيستا ظهر بمستوى أسطوري في المباراة ليؤكد أنه مازال مايسترو برشلونة.

شارك بتعليقك :



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *