“خلك واعي” حملة بلدية دبي ضد التدخين

“إن العالم ليس في حاجة إلى الرجال الذين ضعفت عقولهم ووهنت عزائمهم.. بل نحن في حاجة إلى الرجال الذين تحررت عقولهم من أسر العادات الرذيلة.. فيجب على كل شاب أن يقبل على الحياة بكل ما في الشباب من قوة وعزم ونضارة.. وحذار أن يستقبل الحياة وهو ملفوف بسحاب الدخان الخانق المتصاعد من تلك السيجارة البغيضة”. -هنري فورد- .

من العادات السيئة في مجتمعنا والمعروفة منذ القدم التدخين؛ فعلى الرغم من مخاطره المختلفة على صحة الفرد وعلى المجتمع من جميع النواحي الاجتماعية، والثقافية، والاقتصادية؛ ومن تحميل الدولة عبئاً ماديّاً كبيراً، إلّا أنّ حالات التدخين بازدياد مستمر.

أضرار التدخين على صحة الإنسان:

يسبب التدخين الكثير من الأمراض التي تؤثر على صحة الإنسان و جهازه المناعي كما يسبب التدخين عدد من الأمراض و على سبيل المثال و ليس على سبيل الحصر نذكر منها:

  • سرطانات و أبرزها سرطان الررئة
  •  أمراض القلب
  • ضعف النظر
  • ضمور الأحبال الصوتية
  •  الضعف الجنسي عند الرجال
  •  وعند النساء الحوامل يؤدي التدخين إلى تشوهات الأجنة التي من أبرزها الشفة الأرنبية.

أضرار التدخين على البيئة:

  • يسبب التدخين تلوّث الهواء؛ لوجود عدد كبير من المواد السامة فيه، أي ما يقارب أربعة آلاف مادة ضارة ومؤذية.
  • يتعرّض غير المدخنين لدخان التبغ عن طريق الهواء الملوّث ممّا يؤثر على صحتهم . يفسد جمال البيئة، ويُسهم في تلوثها بترك أعقاب السجائر، والعلب الفارغة، والكبريت. يخرب المفروشات ويفسدها.
  • يحتاج إلى مبالغ مادية كبيرة؛ لأنّه يحتاج إلى نظام تهوية، وصيانة، ومرشحات خاصة لتنقية الهواء من دخان التبغ. ويتسبب في إحداث الكثير من الحرائق.

احصائيات منظمة الصحة العالمية:

أشارت  إحصائيات منظمة الصحة العالمية  في عام  2014 أن التدخين يقتل حوالي 6 ملايين شخص حول العالم سنوياً منهم تقريبا 600,000 شخص غير مدخن يتعرضن لاستشاق الدخان من المدخنين أو ما يعرف “بالتدخين السلبي “، كما حذرت  منظمة الصحة أنه اذا استمر الوضع على ما هو عليه في استهلاك التبغ فمن المتوقع أن ترتفع نسبة الوفيات بحلول عام 2030 إلى 8 ملايين شخص حول العالم وهي نسبة تستحق التوقف.

حملة بلدية دبي تحت شعار  “خلك واعي “:

في إطار جهود بلدية دبي في مبادراتها النشيطة في نشر التوعية الصحية  بوجه عام وفي مشاركتها في اليوم العالمي للتدخين بوجه خاص فقد بادرت البلدية بحملة “خلك واعي ” لمكافحة التدخين في دبي، و أقامت البلدية فعالية في مول الإمارات و ذلك في تاريخ 31 مايو 2016 من الساعة 10 صباحا إلى الساعة 10 ليلا، و كان ضمن الفعالية  مسابقات يتم من خلالها  سبر معلومات المشاركين حول  التدخين و مضاره بإضافة إلى مسابقات بطريقة ترفيهية للأطفال تنمي الوعي ضد التدخين عند الطفل و تنمي أدراك أتاجه مخاطر التدخين و  العديد من الجوائز القيمة للأطفال الفائزين .

و بادر الكثير من المشاركين بالتخلي عن علب التبغ  التي يحملونها , معبرين بذلك  عن مدى رفضهم لعادة التدخين و أمنياتهم  للتخلي عن هذه العادة السيئة.

قالت مريم بن عيسى و هي إحدى أفراد الفريق التطوعي في بلدية دبي : ((تركز بلدية دبي في سياستها على إيجاد بيئة نظيفة من خلال خفض نسب تعاطي التبغ بأشكاله كافة، ورفع نسب الإقلاع بين المواطنين والمقيمين عبر حملات التوعية والتثقيف وحث الجمهور على الإقلاع عن تعاطي التبغ وتوفير عيادات خاصة لمساعدة المدخنين .))

و أضافت مريم بن عيسى: (( حملة “خلك واعي ” هي واحدة من عدة حملات طرحتها بلدية دبي  في العام الماضي  تزامنا مع  يوم العالمي ضد التدخين في 31 مايو، و تسعى البلدية من خلال هذه الحملة لتثقيف و توعية الناس بمضار التدخين و تستهدف الحملة توعية  الأطفال و الجيل القادم. و هناك العديد من الحملات التي تطرحها البلدية خلال السنة تسعى لنشر الوعي بالمحافظة على الصحة الإنسان و البيئة )).

الجدير بالذكر أنه في سنة 2009 وضعت بلدية دبي  خطة شاملة لتطبيق القانون الاتحادي رقم 15  بشأن مكافحة التبغ و لائحة  التنفيذية رقم 24  في سنة 2013 تفيد بعدم الترويج لإعلانات التدخين و تخصيص أماكن يسمح فيها  التدخين.

شارك بتعليقك :