الخبراء يطالبون بزيادة دوريات الشرطة على طرقات الإمارات

طالب الخبراء في دولة الامارات، بزيادة عدد دوريات الشرطة على الطرقات السريعة ووضع كاميرات مراقبة المرور في أماكن بارزة للسائقين،  واعتبروا أن لذلك انعكاس إيجابي من حيث المساهمة في  تقليل نسب الحوادث في البلاد.

في نفس السياق لفت فيل كلارك المستشار الرئيسي للسلامة على الطرقات في UK consultancy Transport Research Laboratory UAE، أن حملات السلامة لا تكفي وحدها عندما يتعلق الأمر بتحسين عادات الناس في قيادة السيارات، وأضاف أن الأمر يحتاج إلى دعم من نوع آخر، كمراقبة السلطات للشوارع بشكل دائم، واكد كلارك على ضرورة تنظيم حملات مشتركة بين الشرطة وهيئة الطرق والمواصلات، وذلك بهدف تطبيق القوانين المرورية ومنع السائقين من تعريض حياتهم وحياة الآخرين للخطر.

a

و تفيد الاحصائيات الأخيرة أن 112 شخصا ذهبوا ضحية حوادث السير على الطرق في دبي خلال الأشهر الستة الأولى من هذا العام، مسجلاً بذلك زيادة بنسبة 45% عن نفس الفترة من العام الماضي، في المقابل تراجع عدد الحوادث المرورية من 1526 في العام الماضي إلى 1037 هذا العام.

ويقول كلارك، أن زيادة عدد الوفيات رغم انخفاض عدد الحوادث، يعتبر مؤشرًا واضحا على  أن هذه الحوادث باتت تشكل أكثر خطورة، وتنطوي على عدد كبير من الإصابات،  و علل كلامه مستشهدا  بالحادث الذي وقع مؤخرا على شارع الإمارات بدبي وراح ضحيته 7 أشخاص.

من جانبه يعتقد ، تومس إيدلمان مؤسس Road Safety UAE أن السبب وراء هذه الحوادث يعود إلى  تعدد الخلفيات الثقافية لمختلف الجنسيات في دبي،  وللتصرفات التي تكون عدوانية في بعض الاحيان بناءً على هذه الخلفيات.

ويعتقد إيدلمان أن الغرامات وحدها لا تكفي لتقليل نسبة الحوادث و أنه من الضروري أن يشعر  السائقون أنهم مراقبون بشكل دائم على الطرقات، ولفت أن وجود المزيد من الدوريات المحمولة يساهم في إدخال عنصر المفاجأة وبالتالي تخفيض أعداد الوفيات على الطرقات.

 

شارك بتعليقك :