إطلاق قانون جديد سيطبق على الأباء المتسببين في وفاة أبنائهم نتيجة الإهمال

بالرغم من القوانين والجهود الجبارة التي تبذلها السلطات لتجنب وقوع حوادث سقوط الأطفال من المباني العالية إلا أنها تتكرر بصفة متتالية خاصةً في إمارة الشارقة.
وقد توفيت يوم الاثنين طفلة باكستانية تبلغ ثلاث سنوات إثر سقوطها من الطابق السابع من مبنى سكني في منطقة القاسمية بالشارقة، و وقعت الحادثة عند الساعة التاسعة مساءً بحسب مصادر أمنية، وعثر عليها رجال الشرطة غارقة في دمائها من شدة ارتطامها بالأرض.
وتعد هذه الحادثة الثالثة من نوعها هذا العام، فوفقًا لصحيفة خليج تايمز، توفيت كذلك فتاة سورية ذات 8 سنوات بعد أن سقطت من شقة في الطابق الثامن بمنطقة التعاون، كما توفيت طفلة باكستانية بعد سقوطها من الطابق الثالث من مبنى سكني في يناير الماضي.
وأكد مسؤول في شرطة الشارقة أن هذه الحوادث تترك أثرًا مؤلمًا في حياة عائلات الضحايا، بالإضافة إلى التأثير السلبي على الحالة النفسية للبعض منهم.
ورغم الحملات التوعوية والتحذيرات المتكررة فهذه الحوادث مازالت تقع باستمرار.
وتم وضع قانون (قانون وديمة) جديد بهذا الشأن لحماية الأطفال، حيث سيقع إحالة الآباء للقضاء إذا تسببوا من خلال إهمالهم في وفاة أبنائهم، وتنص المادة 35 من مشروع القانون الجديد الذي سطبق ابتداءً من منتصف شهر يونيو القادم على ضرورة معاقبة الآباء المسؤولين عن وفاة أطفالهم نتيجة سقوطهم من أماكن مرتفعة أو بسبب أي نوع آخر من الإهمال.
كما تنص المادة 60 من مشروع قانون “وديمة” على تغريم الآباء المهملين بمبلغ 5.000 درهم بالإضافة إلى السجن لمدة لا تقل عن سنة واحدة.

ووجه المسؤولون نصائح للآباء لتجنب ترك الأطفال دون مراقبة في المنزل، وعدم ترك مسؤوليتهم على الخادمات، بالإضافة لحثهم على توفير وسائل الأمان والسلامة في المنازل وأخذ الحيطة والحذر .

[irp posts=”52141″ name=”مصرع طفلة إثر سقوطها من الطابق السابع في الشارقة”]

[irp posts=”38010″ name=”وفاة رضيعة إثر سقوطها من الطابق الثالث لبناية سكنية بالشارقة”]

شارك بتعليقك :