أبو ظبي تفرض 35 درهمًا على كل مسافر يستخدم مطارات أبوظبي

تم بموجب القرار رقم 37 لـ2016، الذي أصدره الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي، ورئيس المجلس التنفيذي، فرض رسم قيمته 35 درهمًا أي حوالى 9.52 دولار على كل مسافر  عند المغادرة عبر أي من مطارات الإمارة إلى الخارج، أو عند تحويل رحلته على نفس شركة الطيران أو أي شركة أخرى، وذلك لقاء استخدام مرافق تلك المطارات، و يَستثنى القرار الأطفال دون سن الثانية،  وأفراد طاقم الطائرات أثناء العمل و مسافرو العبور، و نقصد بذلك مسافرو الترانزيت ممن لديهم نفس رقم رحلة الوصول والمغادرة من المطار.

تجدر الإشارة أن إجمالي عدد المسافرين عبر “مطار أبوظبي الدولي” بلغ  10.47 مليون راكب خلال الأشهر الخمسة الأولى من العام الجاري ، و ذلك بحسب بيانات الهيئة العامة للطيران المدني.

و لم يكن قرار فرض الرسم قصرًا على إمارة أبو ظبي فقط، حيث تبنت حكومة الشارقة أيضًا  قرارًا مماثلاً ينص على  استيفاء رسم مغادرة قدره 35 درهمًا مقابل استخدام مرافق وخدمات المطار، بهدف تمويل خطط طموحة للتنمية الاقتصادية في الشارقة، لعل أبرزها  مشروعات توسعة “مطار الشارقة الدولي”، و في  30 مارس الماضي، فرضت حكومة دبي رسوم على المسافرين قيمتها 35 درهمًا، من أجل تحسين البنية التحتية والقدرة الاستيعابية لمطارات الإمارة.

 

شارك بتعليقك :