نقض أبوظبي تعيد قضية الإعلاميين الرياضيين للاستئناف

أصدرت محكمة النقض في أبوظبي نقضًا في الحكم المطعون فيه والصادر عن محكمة الاستئناف في قضية المتهمون فيها ثلاثة إعلاميين رياضيين أساؤوا لإحدى الشركات الإعلامية المحلية وتم إحالة القضية مرةً أخرى لمحكمة الاستئناف لداراستها مجددًا. وسبق أن قضت محكمة الاستئناف بقبول الاستئاف شكلاً، وألغت الحكم المستأنف وقضت بعدم قبول الدعوى لرفعها بطريقة غير قانونية.

وتفيد تفاصيل القضية أن النيابة العامة في أبوظبي تلقت شكوى من شركة إعلامية محلية تفيد فيها أن مقدم برامج تلفزيوني ومحللين رياضيين بعد عرض حلقة حول تعاقدات الشركة، وجهت لهم كافة تهمة الإساة والاستهزاء بالشركة الشاكية والحديث عن أخبار غير صحيحة من شأنها أن تؤثر على سمعتها وإعلان أسرار اتفاق أبرمته الشركة دون أخذ الإذن أو الموافة منها وقدمت دعوى ضد المتهمين بالحق المدني وطالبت بتعويض بمبلغ 201 ألف درهم. في المقابل نفى الإعلاميون التهمة الموجهة إليهم مؤكدين أنهم لم يسيؤوا للشركة ولم يتلفظوا بأي عبارات خادشة لها، وقال المستأنف الأول وهو مقدم برنامج رادار أن الحلقة المتعلقة بالدعوى درست موضوع تشفير الدوري الخليجي العربي لكرة القدم ونفى أن تكون الشركة الشاكية صاحبة الحق في هذا الموضوع المطروح وإنما يعود للجنة دوري المحترفين في الاتحاد الإماراتي لكرة القدم، وإن وجد متضرر فهو اللجنة وليست الشركة التي تقدمت بالشكوى.

شارك بتعليقك :