محامي قاتل عبيدة يقول أن موكله “مصدوم” من تأييد إعدامه

ذكر علي مصبح، محامي الدفاع عن نضال آل علي المتهم بقتل الطفل عبيدة والاعتداء عليه بعد قيامه باختطافه، إلى قيامه بتقديم مذكرة لمحكمة التمييز طعن فيها في حكم محكمة الاستئناف القاضي بإعدام المتهم، وذكر المحامي أنه يقوم بواجبه كمحام بهدف تطبيق القانون وتحقيق العدالة، وليس دفاعا عن الجريمة البشعة التي ارتكبها الجاني بحق الطفل عبيدة، وأكد أنه ارتكز في الطعن على قصور تقرير اللجنة الطبية التي لم تول اهتماما لحالة المتهم النفسية حيث تم تشخيص حالة المتهم بأنه شخصية معادية للمجتمع، ويعاني إدمان الكحول.

هذا وقال المحامي بعد جلسة اليوم : “المتهم كان يعتقد بأن إدمانه على الكحول سيكون في صالحه وسيؤمن له حكما مخففا بدلا من عقوبة الإعدام، لكن هذا الاعتقاد خاطئ كون تعاطي الكحول أثناء الجريمة يوجب تشديد العقوبة”، وذكر مصبح أن المتهم نضال ومن خلال محادثته هاتفية بعد صدور حكم الاستئناف كان مصدوما من تأييد الحكم، في محاولة من لسان الدفاع لجذب التعاطف إلى موكله، لكن السؤال الحقيقي هو كيف تكون صدمة الجاني مقارنة بصدمة ذوي الطفل عبيدة الذي قتل بيد الغدر والخسة وهو في عمر الزهور؟

شارك بتعليقك :