دبي | مسن يتعرض للسرقة والنيابة تحذر من جرائم السرقة من قبل الخدم

أوضحت ابنة المجني عليه البالغ من العمر 70 عاما، بأنهم استقدموا خادما ليعتني بشؤون والدهم بعدما طعن في السن وفقد جزءا من ذاكرته، لكنها لاحظت بأن معظم نقود والدها وممتلكاته الشخصية قد اختفت، وبسؤاله عنها يخبرها بأنه فقدها، وعن طريق الصدفة اكتشفت وجود محفظة والدها وساعات وعطور وممتلكات تعود إليه كانت هي من أهدته إياها سابقا  أو أحد أخواتها موجودة بغرفة الخادم الآسيوي الذي يعمل لديهم منذ 4 سنوات، فشكت في أمره وما أكد شكوكها عثورها على حوالات أرسلها المتهم إلى بلده الأصلي تبلغ قيمتها 45 ألف وأحيانا 60 ألف خلال العام الواحد، فيما أن راتبه الشهري لا يتعدى الألف درهم، فأبلغت الشرطة بذلك، وبالتحقيق مع المتهم أنكر تهمة السرقة المنسوبة إليه مدعيا بأن الأموال التي حولها إلى بلده تعود إلى أحد أصدقائه، وبأن المجني عليه هو من أهداه ما تم العثور عليه في غرفته من ساعات وعطورات وغيرها من الممتلكات، فيما لا يزال التحقيق جاريا مع المتهم.

ومن ناحيته ناشد المستشار “خالد الزرعوني” رئيس نيابة أول المواطنين إلى ضرورة الحذر في التعامل مع الخدم، وإلى ضرورة الانتباه عند تنقلهم بحرية في جميع مرافق وغرف المسكن، وإلى عدم إئتمانهم على أموالهم وحاجياتهم الثمينة، مؤكدا بأن المشرع الإماراتي قد شدد على مثل هذه الجرائم، حيث أنه يعاقب كل من أقدم على سرقة المكان الذي يعمل فيه بالسجن لمدة لا تقل عن خمسة سنوات ولا تزيد عن سبع سنوات.

شارك بتعليقك :