دبي: عصابة تسطو على منزل وتتسبب بوفاة صاحبه

على اثر ورود تقري الى شرطة دبي يفيد بأنه عُثر على رجل ميت في شقتة في “نايف”، تم على الفور فتح تحقيق في الأمر للوقوف على ملابسات الحادث، ومن خلال الحمض النووي المأخوذ من الدم الذي عثر عليه في مكان الحادث بدأ فريق البحث والتحري في تعقب المتهمين، حيث ألقي القبض في البداية على الشخص الذي عثر على آثار دمه في الشقة وهو بائع يبلغ من العمر 22 عاما، وبالتحقيق معه واستجوابه أقر بالجرم المنسوب اليه، وأنه أقدم على ارتكاب الجريمة صحبة ثلاثة اخرين كانوا قد اجتمعوا قبل ثلاثة أيام من وقوع الحادث لإعداد الخطة، وأنهم فور دخولهم الى الشقة وضعوا مرهم في عيون الضحية ثم ربطوه باستخدام شريط لاصق من الرأس إلى أخمص القدمين، وعندما استطاع نزع قطعة القماش من فمه تم الاعتداء عليه و خنقه، ثم أضافوا شريطا لاصقا على الجزء العلوي من القماش ما تسبب في اختناقه ووفاته في نهاية المطاف، من ثم قاموا بسرقة الشقة وإغلاق جميع النوافذ لتشغيل التلفزيون حتى لا يتمكن أي أحد من سماع صراخ الضحية ولاذوا بالفرار، فيما أبلغ أيضا عن أسماء باقي أفراد العصابة، حيث تمكنت الشرطة من القبض على أحدهم في حين غادر الإثنان الاخران البلاد.

وبعد اعتراف الجاني بأن نصيبه من السرقة هو 10 آلاف درهم، بينما أخذ الآخر 5 آلاف درهم و طلب الهاربان من البلاد تحويل حصتهما البالغة 30 ألف درهم إلى الهند، نفى كلا المتهمين الذين مثلوا أمام المحكمة يوم الثلاثاء تهمة القتل العمد مع سبق الإصرار، وتهمة المساعدة والتحريض، فيما طالب ممثلو الادعاء بفرض أقصى العقوبة على الجناة حيث أنهم تسسبوا للضحية بكسر في الرقبة خلال الهجوم وبوفاته على اثر احكام تكميم فمه، في حين تقرر انعقاد الجلسة المقبلة في 30 اغسطس.

شارك بتعليقك :