تفاصيل صادمة في حادثة اختفاء الطفلة خديجة

منذ إعلان القيادة العامة لشرطة رأس الخيمة عن العثور على الطفلة الباكستانية خديجة، والتي تبلغ من العمر 8 سنوات، دارت عديد نقاط الاستفهام حول سبب غياب الطفلة ومكان اختفائها، وقد قالت شرطة رأس الخيمة أنها ستنشر التفاصيل كاملة في وقت لاحق لكن المفاجأة كانت من طرف والد خديجة الذي ذكر حسب موقع “آراء الإخبارية” أنه ليس الأب البيولوجي للطفلة رغم أن الأوراق الثبوتية تؤكد أنها ابنته.

وقال محمد عصمة الله بلال، أنه استقدم الطفلة من موطنه ليربيها مع ابنته وليعاملها كما يُعامل بقية أطفاله، وأكد أنه تبنى الطفلة بصفة رسمية وأنه أدخلها إلى الدولة بأوراق ثبوتية رسمية، كما ذكر أن الطفلة هي ابنة أحد جيرانه الفقراء في “لاهور” لذلك اقترح عليه أن يتبنى الطفلة لقاء مبلغ مالي يُقدمه له، وتكتم عصمة الله عن المبلغ الذي دفعه للأب البيولوجي للطفلة. إلا أن التفاصيل الأكثر ألما هي أن الأب لم يسمح للفتات بمزاولة تعليمها رغم بلوغها سن الثامنة حيث يرى أنها يجب أن تلعب مع ابنته البيولوجية وأن تكون جليستها أثناء غياب الأم التي تعمل في محل لتصفيف الشعر. لذلك كان هروب الطفلة مرده عديد الأسباب المؤلمة على غرار الحنين لأسرتها وحرمانها من التعليم.

شارك بتعليقك :