بعد فراق 40 عاما شرطة دبي تجمع إماراتية بابنتها

تمكنت الوحدات المختصة في شرطة دبي من جمع أم إماراتية بابنتها بعد حُرمت الأم فرحة اللقاء وبعد أن عانت لوعة الفراق لمدة ناهزت نصف القرن، حيث سعت البنت ذات الجنسية العربية إلى الوصول إلى أمها بشتى الطرق، حتى خامرتها فكرة الاتصال بشرطة دبي، وقال اللواء خليل المنصوري، مساعد القائد العام لشرطة دبي لشؤون البحث الجنائي : “امرأة من دولة عربية لجأت إلى شعبة التواصل مع الضحية لمساعدتها على التوصل إلى أمها الإماراتية التي انفصلت عن الأسرة منذ 40 عاما”.

وقال المنصوري في التفاصيل أن : “الأب كان متعنتا للغاية نتيجة خلافه مع الأم وحرمها كليا من بناتها، ورفض أي محاولات من جانبهن للتواصل معها، لكن ظلت الفتاة تحاول معه وتطلب منه معلومات عن أمها”، وأضاف أن “الابنة الصغرى لم تتخل عن شغفها وبدأت رحلتها الخاصة في البحث عن والدتها حين كبرت، لكن لم يتوافر لديها أي معلومات سوى الاسم الأول لأمها، فيما تزوجت شقيقتاها وغادرتا الدولة لذلك قررت اللجوء إلى برنامج التواصل مع الضحية بإدارة الرقابة الجنائية التابعة للإدارة العامة للتحريات بناء على نصيحة من صديقتها التي أكدت لها نجاح شرطة دبي في حل مشكلات مماثلة”.

شارك بتعليقك :