“بطل العجب” تظبط المتورطين في سرقة كابلات اتصالات بالشارقة

في عملية أمنية أطلق عليها اسم “بطل العجب”، نجحت أجهزة التحريات والمباحث الجنائية في شرطة الشارقة من كشف ملابسات جرائم السرقة التي طالت عددًا كبيرًا من كوابل وبطاريات تعويض الطاقة العائدة لشركات اتصال موجودة في الدولة وشملت أكثر من ثلاثين موقعًا لمحطات تقوية الاتصالات اللاسلكية مما أثر على شبكة الهاتف وخدمات الاتصال في مناطق عدة. وأفادت إدارة شرطة المنطقة الوسطى بشرطة الشارة أنها تمكنت من القبض على المتورطين في سرقة مجموعة كبيرة من البطاريات الخاصة بتعويض الطاقة والكوابل العائدة لشركات الاتصالات، كما تعاون معهم مجموعة من الأشخاص لشراء البطاريات والمعدات المسروقة وبيعها لمحلات تجارة الخردة المعدنية.

عملية بطل العجب

وقال رئيس قسم التحريات والمباحث الجنائية في إدارة شرطة المنطقة الوسطى بشرطة الشارقة الرائد عبد الله المليح إن الإدارة تلقت مجموعة من البلاغات من شركات الاتصال الموجودة في الدولة والتي تفيد بسرقة بطاريات تعويض الطاقة المستخدمة في محطات تقوية الاتصالات، وعليه تم تشكيل فريق أمني من من قسم التحريات والمباحث الجنائية بإدارة شرطة المنطقة الوسطى لمتابعة البلاغات المشار إليها والبحث عن المتورطين في هذه الجرائم. وبعد عمليات وجهود متواصلة تمكن الفريق من التوصل لمعلومات تفيد وجود عدد من البطاريات المسروقة في محلات تجارة الخردة المعدنية في منظقة الذيد. وعند سؤال صاحب المحل أكد أن البطاريات تعود لشخص من الجنسية البنغالية يستأجر الجزء الذي عثر به على البطاريات مع شريك آخر من الجنسية الباكستانية، وتبين أن الباكستاني موجود في الدولة بطريقة مخالفة لقوانين الدخول والإقامة.

واعترف المتهمين أثناء التحقيق معهم أنهم قماوا بالسرقة والتعاون مع أشخاص آخرين من بينهم مشغل كمبيوتر ومساعد مركب شبكات وكلاهما من الجنسية الباكستانية ويعملان في إحدى شركات نظم الاتصالات التي تتعاقد مع شركات الاتصالات بالدولة للقيام ببعض عملياتها الميدانية، حيث قاما باستغلال معرفتهما بمكان محطات التقوية والمفاتيح التي معهما ونفذا عملية السرقة. وتم القبض عليهما واعترفا بسرقة عدد كبير من البطاريات والكوابل الكهربائية وبيعها للمتهمان، وأحيل كافة المتهمين للنيابة العامة في الشارقة لاستكمال كافة الاجراءات الأمنية.

 

شارك بتعليقك :