امتنع عن ارتداء ملابسه فاكتشفت والدته تعرضه للاعتداء

يمتنع أغلب الأطفال عن إبلاغ والديهم إن تعرضوا للاعتداء الجنسي خوفًا من تعرضهم للتعنيف من قبلهم، حيث أن العديد من الأولياء لا يتعاطفون مع أبنائهم بعد تعرضهم للتحرش أو الاعتداء الجنسي بل إنهم يقومون بتوبيخهم أو بمعاقبتهم، ومن هذا السياق نذكر هذه الحادثة والتي اكتشفتها الأم حيث توجهت كالعادة لإبنها لتساعده على ارتداء ملابسه إلا أنه رفض تمامًا ارتدائها وبدأ بالبكاء والصراخ وهو ما أثار خوفها وشكها، ونادت الأم والده وبعد أن أصرا أن يخبرهما بالسبب، طلب الابن البالغ من العمر 7 سنوات منهما عدم معاقبته بعد إخبارهما بماحصل له، وقال الطفل أن الرجل الآسيوي الذي أحضره والده لنقل الأثاث لبيتهم الجديد اعتدى عليه عندما توجه والده ليؤذن لصلاة الفجر وأكد أنه تحرش به ولمس أماكن حساسة من جسده وحاول أن ينرع بنطاله واللواط به مستغلاً وجوده لوحده في غرفته إلا أن الطفل قاومه ومنعه من ذلك.

وعليه وجهت النيابة العامة في دبي للمتهم الآسيوي “غ ف” البالغ من العمر 23 سنة تهمة الشروع في اللواط بطفل بالإكراه وتمت إحالته للمحكمة الجنائية لتسليط أقصى عقوبة عليه. وأفاد والد المجني عليه أنه قام بإحضار شخصين آسيويين لنقل الأثاث وتركيبه لبيته الجديد وأكد أنهما قدما في المساء وبقيا وقتًا طويلاً وهما يركبانه، وأنه عرف ما حدث من خلال زوجته التي أخبرته أن ابنهما رفض ارتداء ملابسه والذهاب إلى المدرسة، وقال الطفل أنه استيقظ من النوم في الفجر فوجد الأسيوي يركب الأثاث فاقترب منه هذا الأخير وقدم له 3 دراهم ثم ألصقه على الحائط وطلب منه نزع بنطاله إلا أنه رفض وأخبره أنه إن وافق فسيعطيه 20 درهمًا. وقام والد الطفل بإبلاغ الشرطة عن الحادثة فور معرفتهما بها وقال أنه اتصل بالمتهم مؤكدًا أنه يريد مقابلته لأمرٍ طارئ فقدم مع صديقه وتمكنت الشرطة من القبض عليه.

شارك بتعليقك :