السجن 10 سنوات لامرأة طعنت صديقها حتى الموت ونامت بجانبه

فور تلقي شرطة دبي بلاغ من رجل سوري يبلغ من العمر 40 عاما يفيد بأن امرأة “كازخية” تعد عشيقة صديقه الفلسطيني البالغ من العمر 33 عاماـ أبلغته في ظهر اليوم التالي من وقوع الحادثة وهي تبكي بأنها قتلت صديقه و أنها لا تعرف ما يجب القيام به، تنقلت الفرق المختصة إلى مكان الحادث، حيث تبين بأنها كانت في حالة سكر حين وجدت صديقها نائما في غرفة النوم في شقة “القصيص” فحاولت إيقاظه للتحدث معه، لكنها لم تنجح فجلست على صدره وطعنته فاستيقظ محاولًا الدفاع عن نفسه، لكنها طعنته مرتين إضافيتين حتى وافته المنية، ثم غفت على صدره، و بالتحقيق مع صديقه تبين بأنه تناول العشاء معه في “القرهود” في ليلة وقوع الحادثة وامتنع عن تلقي المكالمات الهاتفية، ثم أخبره عن نيته في الانفصال من صديقته، لأنه لا يشعر بالارتياح معها بسبب غيرتها المفرطة و شعوره بالملل من علاقتهما.

و باستجواب المرأة قالت وهي تبكي بشكل هستيري بأنها على خلاف معه، وأنها اشترت له سيارتين وأعطته الكثير من المال،  ولكنه كان على علاقة مع نساء أخريات و أخلف وعده لها بالزواج، حيث قضت المحكمة بسجنها 10 سنوات لإدانتها بتهمة القتل العمد مع سبق الإصرار، وممارسة الجنس بالتراضي مع المتوفى، واستهلاك الكحول بدون ترخيص، كما أمرتها بدفع 100 ألف كتعويض لأسرة القتيل، و سوف يتم ترحيلها بعد قضاء فترة عقوبتها.

شارك بتعليقك :