اتهام أم ببيع مولودتها بمبلغ 10 آلاف درهم

درست محكمة جنايات أبوظبي يوم الأحد، قضية تتعلق بأم متهمة ببيع ابنتها البالغة شهرين بمبلغ 10 آلاف درهم، كما اتهم 5 أشخاص آخرين آسيويين، وأجلت المحكمة القضية ليوم 7 نوفمبر، لانتداب محامٍ للدفاع عن المتهمين. وتفيد تفاصيل الحادثة أن الأم المتخلية عن طفلتها حملت بها بصفة غير شرعية، واتفقت مع متهمة أخرى على بيعها بمبلغ 10 آلاف درهم. وقامت المتهمتان بتحديد مكان وموعد الصفقة في أبوظبي، حيث أخذت الأم رضيعتها معها، وتوجهت مع شخصين من دبي لأبوظبي، وتمكنت الجهات الأمنية من الوصول للمكان المتفق عليه، وأعدت كمين بعد أن وردتها معلومات بشأن صفقة أم ستقوم ببيع ابنتها.

وفي الجلسة يوم الأحد، لم تحضر المتهمة الأولى وهي أم الطفلة، فيما حضرت المتهمة الثانية واعترفت أنها تعرف الأم، وطلبت منها سابقًا الاعتناء بطفلتها الرضيعة، نظرًا لعدم قدرتها على الاعتناء بها وعدم قدرتها على توفير نفقاتها، وكان للمتهمة الثانية دورًا هامًا في الصفقة، حيث عرفتها على شخص آسيوي يمكنه جلب متبني للطفلة، وسيقوم بتربيتها وتوفير كافة مايلزمها، وقالت أن المتهمين الثالث والرابع جاران لها، وأن المتهمين الخامس والسادس أوصلاها من دبي الى أبوظبي وهما لا يعلمان بشأن صفقة البيع. وأضافت أنها عندما قدمت لدبي صحبة الأم، التقتا بامرأة في أحد الفنادق الموجودة في الإمارة، والتي ظهر من حديثها مدى حبها للأطفال وقدمت لهما 10 آلاف درهم، فيما اعترفت المتهمة بما نسب إليها من تهم أثناء التحقيق معها، ثم أنكرت في المحكمة ما اعترفت به وقالت أنها ليست سوى وسيطة في عملية البيع. وأنكر المتهمون الثالث والرابع والخامس التهم المنسوبة إليهم والمتمثلة في نقل المتهمة الأولى والثانية من دبي لأبوظبي والمشاركة في عملية بيع الطفلة.

شارك بتعليقك :