أبوظبي | محاكمة آسيوي بتهمة التخابر لصالح دولة أجنبية

أمرت محكمة استئناف الاتحادية في جلستها المنعقدة يوم أمس، بسجن متهم آسيوي الجنسية، لمدة 10 سنوات بعد إدانته بالتخابر لصالح دولة أجنبية، حيث كشفت التحقيقات قيامه بنقل معلومات عسكرية وأمنية حول منشأة حيوية في ميناء زايد إلى عملاء يعملون في جهاز الاستخبارات للدولة الأجنبية، كما أمرت المحكمة بمصادرة كافة الأجهزة المستخدمة في الجريمة وإلزام الآسيوي بدفع مصاريف القضية والإبعاد عن الدولة بعد انقضاء فترة الحكم.

وتجدر اللإشارة إلى أن نيابة أمن الدولة كانت قد اتهمت المتهم آسيوي الجنسية والبالغ من العمر 35 عاما، بالتخابر لصالح دولة أجنبية، بعد قيامه بتسليم ضابط مخابرات يعمل في سفارة أجنبية بمعلومات تعتبر من أسرار الدفاع عن الدولة، وتهم السفن العسكرية المتوقفة في إحدى الموانئ بالدولة، ونوعيتها ومدة مكوثها ومكان وجودها، كما تم اتهامه بإذاعة معلومات محظورة والتقاط صور تخص السفن.

شارك بتعليقك :