%94.5 من الحوادث المرورية في أبوظبي نتيجة سلوكيات خاطئة يرتكبها السائقين

تم تكثيف عناصر شرطة التوعية الميدانية في مختلف الطرقات في أبوظبي لتوعيتهم ونشر الثقافة المرورية وزيادة الوعي لديهم وحثهم بالالتزام بكافة القوانين المرورية، وهو ما يندرج بالأساس ضمن برامج التوعية المصاحبة لأسبوع المرور الخليجي الثالث والثلاثين تحت شعار حياتك أمانة، حيث بينت الإحصاءات أن 94،5 بالمائة من الحوادث في أبوظبي سنة 2016 تعود بالأساس لعدم الوعي بالقوانين المرورية ونتيجة سلوكيات خاطئة للسائقين.

وعليه أكد العميد أحمد الشحي نائب مدير مديرية المرور والدوريات في شرطة أبوظبي رئيس اللجنة الفرعية لأسبوع المرور الخليجي أنه تم تكثيف الدوريات المرورية ونشر دوريات مرورية على مختلف الطرقات في إمارة أبوظبي لتوعية السائقين وتعزيز الثقافة المرورية لديهم وارشادهم وحثهم على الالتزام بالسرعات القانونية المحددة على كل الطرقات واحترام مسافة الأمان بين المركبات.

وأضاف أن الرسائل التوعوية موجهة لكافة أفراد المجتمع نظرًا أن السلامة المرورية مسؤولية كافة الأفراد للوقاية من الحوادث وتنجنبها، وناشد السائقين بضرورة الالتزام بالقواعد والقوانين المرورية بهدف المحافظة على سلامتهم وسلامة كافة مستعملي الطريق، حيث أشارت الإحصاءات أن 94،5 بالمائة من الحوادث في أبوظبي سنة 2016 سببها الرئيسي السلوكيات الخاطئة التي يتركبها السائقون. وحث العميد الشحي السائقين باستخدام الإشارات الضوئية كونها واحدة من إجراءات السلامة المرورية وتوضح للآخرين توجه السائق إن كان يرغب في تغيير مساره أو التوقف أو تقليل سرعته.

شارك بتعليقك :