كيف تقاوم الجوع في رمضان؟

من فضائل الله على عبده إكرامه بشهر رمضان الفضيل لما فيه من خير و ثواب و بركة، فأول الشهر رحمة، و أوسطه مغفرة، و آخره عتق من النار. و المسلم على فرحته بحلول رمضان و ما يحمله من فضائل لا تحصى، فإنه قد يواجه بعض الصعوبات في مقاومة الجوع، خاصةً خلال أيام الصيف الطويلة. فهل تعاني عزيزي القارئ من هذه المشكلة؟ لا تقلق أبدًا، فالحلول موجودة و تطبيقها سهل أيضًا، ليس عليك إلا أن تتابع معنا هذا المقال.

نصائح عامة لمقاومة الإحساس بالجوع عند الصيام

1- احرص على أن تكون و جبة سحورك غنيةً بالحبوب الكاملة و البقول و الخضراوات و الفواكه نظرًا لاحتوائها على كميات كبيرة من الألياف المعروفة ببطئ هضمها، مما يوفر للجسم الطاقة على مدى طويل.

a0

2- يعتبر الإفراط في تناول الأطعمة أثناء وجبة الفطور أو السحور من الأخطاء التي قد يقع فيها الصائم، إذ هي لا تقي من الجوع كما يعتقد الكثيرون، و إنما الأهم هو أن تكون هذه الوجبات متكاملةً، و خاصةً خاليةً من المأكولات المقلية أو المسبوكة.

a1

3 – يعد الإفراط في تناول الحلويات من العادات السيئة التي يدأب عليها العديد من الصائمين، فهي من الأطعمة التي تسبب ارتفاعًا حادًا ثم انخفاضًا مفاجئًا للطاقة.

a0

4 – أجمعت الدراسات الحديثة على أن الزبادي يزيد المناعة ويقوي الجهاز الهضمي والدورة الدموية، علاوةً على فوائده الغذائية المتنوعة، و ذلك نظرًا لاحتوائه علي فيتامينات ” أ, ب, جـ , و د”، بالإضافة إلىالأملاح المعدنية، و مواد بروتينية عالية القيمة، لذلك فإن خبراء التغذية يوصون الصائم بتناول الزبادى بصفة يومية، وذلك لقدرته علي القضاء على الميكروبات الضارة في الأمعاء و منع الإنتفاخات، علاوةً على كون قوامه المتماسك يطيل من فترة بقائه في الأمعاء، خاصةً خلال وجبة السحور، مما يؤجل الإحساس بالجوع لفترة أطول.

a0

5- احرص على تعويد جسمك على تقبل مسألة الجوع و العطش خارج شهر رمضان، و ذلك من خلال صيام أيام الإثنين و الخميس مثلًا، فتكسب الثواب من ناحية و تسهل على نفسك الصيام خلال الشهر الفضيل من ناحية أخرى.

a0

6- يعد التفكير في الطعام وعدم القدرة على مقاومة الجوع دليل على عدم وجود ما يشغل فراغك أو يعينك على ملء وقتك في رمضان، لذلك عليك بالبحث عن وسيلة تلهيك، كقراءة ما تيسر من القرآن الكريم مثلًا، و الإستغفار، و الدعاء، و الذكر، وهي كلها أعمال تكسب من ورائها ثوابًا كبيرًا، علاوةً على إمكانية المشاركة في الأعمال المنزلية، أو مطالعة كتاب، أو حتى متابعة برامج مفيدة على التلفاز.

a0

7- أخيرًا، فإن التركيز على الأجر و الثواب الذي أعدّه الله تبارك للصائم، و حكمته سبحانه و تعالى من هذه الفريضة من شأنه حتمًا أن يخفف الإحساس من الجوع و من مشقة الصوم، بل قد يجعل في ذلك ملذةً و حلاوةً لا يعرفها إلا الصابرون، المؤمنون، الطائعون.

a0

شارك بتعليقك :