كيف تعالجي الشخير عند طفلك؟

يعاني الكبار والصغار من الشخير، وإن كان طفلك أثناء نومه يشخر بين الحين والآخر فهذا طبيعي، لكن إن كان يشخر باسمرار فمن الضروري التوجه للطبيب لفحصه، لأن الشخير المتواصل يمكن أن يكون عرضًا من أعراض توقف التنفس أثناء النوم، مما يسبب لطفلك القلق أثناء النوم وإجهاده، وينتج عنه مشكلة قلة النشاط. نقدم لكم أهم أسباب الشخير عند الأطفال وطريق علاجه.
الحساسية والبرد: يمكن أن تسبب الحساسية الموسمية ونزلات البرد انسدادًا للأنف، لذلك يصبح الطفل يصدر الشخير أثناء النوم، ويساعد اسخدام المرذاذ على التقليل من نسبة الاحتقان، ويجب أن يكون رذاذ الماء باردًا في هذه الحالة.
تعديل وضعية النوم: ننصحك بتعديل وضعية النوم لطفلك ويعتبر اختيار الوسادة المناسبة الخيار الأفضل للحد من الشخير، ويسبب النوم على الظهر تدلي اللهاة الموجودة في الجزء الخلفي من الحلق وهو مايسبب الشخير، ويعتبر النوم على الجانب الوضعية المناسبة للحد منه، كما يمكنك وضع وضع وسادة كبيرة تحت كتفي ورأس الطفل لرفع هذا الجزء من جسمه.
تنقية الهواء: لتنقية الهواء دورًا هامًا، حيث تعمل الأجهزة الخاصة بها على التخلص من الغبار والشوائب العالقة.
مزيل الاحتقان: يساعد غسل الأنف من الغبار و الأوساخ الموجودة بداخله على التقليل من الاحتقان، وذلك من خلال استعمال مزيل الاحتقان، وننصحك باستشارة الطبيب لمعرفة كيفية وعدد مرات الاستخدام، لأن الإفراط في استخدام مزيل الاحتقان ليس صحيًا، واستخدمي الماء الدافئ بالقطارة.

شارك بتعليقك :