كيف تحافظ على جسمك في رمضان؟

و لرمضان أجواؤه الإستثنائية الخاصة، فمع ارتفاع صوت آذان المغرب، تتلهف النفوس للتمتع بما لذ وطاب من أطباق شهية بعد ساعات طويلة من الصيام، عادةً ما يشعر فيها المسلم بالجوع، و العطش، و الإنهاك، و الإعياء، فتتزين المائدة بألوان لا حصر لها من المأكولات قد توقع الصائم في مشاكل صحية عديدة بسبب عدم توافقها مع منهج و هدي سيدنا محمد عليه أفضل الصلوات و السلام. فترى ماهي أبرز التقاليد التي يمكن للصائم المحافظة عليها؟، و أي العادات التي وجب التخلي عنها من أجل صيام صحي و جسم سليم قادر على تحمل مشقة الصوم بدون عناء؟

نصائح تساعدك على المحافظة على جسمك في رمضان

1- لا تفرط في تناول الأطعمة عند وجبة الفطور، فلن يساعدك ذلك على مقاومة الجوع أثناء النهار كما يعتقد بذلك الكثيرون، حتى أنه من الأفضل لك التوقف عن الأكل قبل الوصول إلى الشبع بشكل نهائي حتى تتفادى مشاكل التخمة
2- ركز على نوعية الأطعمة التي تتناولها سواء كان ذلك خلال وجبة الفطور أو السحور، فليس المهم كم تأكل، بل الأهم كيف تفعل ذلك.

a0

3- احرص على تناول كميات ملائمة من الخضروات الطازجة خاصةً خلال وجبة السحور، فهي تحتوي على نسبة مهمة من المياه من شأنها أن تقيك العطش، علاوةً على فوائدها الجمة على الجِهاز الهضمِي. سيساعدك ذلك قطعًا على إتمام صيامك بشكل مريح.
4- احرص أيضًا على تناول كميات مناسبة من الفواكه الطازجة، خاصةً تلك الغنية بالمياه و البوتاسيوم، فكلاهما يساعد على مقاومة العطش أثناء ساعات الصيام الطويلة.

a0

5- عود نفسك على البدء بوجبات خفيفة عند الإفطار، فتناول المأكولات الدسمة مباشرةً قد يتسبب لمعدتك بمشاكل صحية عديدة بسبب عدم تهيؤها للهضم بشكل جيد بعد انقطاع عن الطّعام لساعات طوال.
6- كان نبينا الكريم عليه صلوات الله و رضوانه يبدأ إفطاره بحبات من التمر و اللبن، ثم يذهب لأداء صلاة المغرب. عود نفسك على هذه العادة الحميدة، فقد أشاد بها أخصائيو التغذية بعد توصلهم لمعرفة القيمة الغذائية للتمر، فـ 10 حبات من هذه الفاكهة يوميًا تفي الإنسان بكامل احتياجاته من الكربوهيدرات، والسكر، والألياف الغذائية، والدهون، والبروتين، والفيتامينات، والأملاح المعدنية. أما الحليب فدوره مهم في تأمين حاجيات الجسم اليومية من الفيتامين د و الكالسيوم.

a0

7- عود نفسك على عدم التحدث عند مائدة الطعام، و احرص على تناول وجبتك بكل تأنّ، فالأكل بشكل سريع يؤدي غالبًا إلى ابتلاع نسبة كبيرة من الهواء، مما يسبب توسع المعدة، و قد يودي في بعض الأحيان إلى حالات من التقيئ.
8- تجنب قدر الإمكان تناول المخللات و الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من البهارات و التوابل و الملح، فهي مكونات تسبب العطش، و لا تساعدك على مقاومة ساعات الصيام الطويلة.

a0

9- لا تنسى تناول كمية مناسبة من المكسرات بين فترتي الإفطار و السحور، خاصةً تلك الغنية بالأوميغا 3، على غرار الجوز.
10- يعتبر السحور من الوجبات الأساسية التي يجب على المسلم عدم إهمالها، لقوله صلى الله عليه و سلم ” تسحروا فإنّ في السحور بركة”، و حتى يمكن للمسلم الإستفادة من هذه الوجبة بشكل جيد، يفضل أن يقوم بتأخيرها قدر المستطاع، كما يتوجب عليه مراعاة العديد من الأمور خلالها كتناول كوبين من الماء مثلًا، و التركيز على الخضروات و الفواكه و البقول و المكسرات.

a0
11- تجنب قدر الإمكان الإفراط في تناول الحلويات، فعادةً ما تحتوي على نسب كبيرة من السكريات و الدهنيات التي يمكنها التسبب في مشاكل صحية كثيرة لصاحبها.

a0

12- أجل شرب السّوائل إلى الفترة الممتدة بين الإفطار والسحور، فتناول كميات كبيرة منها أثناء وجبة الطعام من شأنه أن يتسبب في سوء الهضم و انتفاخ المعدة.
13- احرص على مد جسمك بحاجته اليومية من المياه، من خلال تناول ثمانية أكواب منه على الأقل، و ذلك طوال الفترة الممتدة بين الفطور و السحور.

a0

14- حاول التقليل من تناول القهوة و الشاي و النيسكافيه، فهي مشروبات مُدّرة للبول وتُسبب الجفاف و العطش الكثير، ناهِيكَ عن دورها السلبي في الإصابة بحالات الأرق و الصعوبة في النوم.

a0

15- تجنب تناول العصَائر المصنعة، فهي مليئة بالسُكريّات و المواد الحافظة، لأنها تسبب العطش، واستبدلها بالعصائر الطبيعية أو الحليب و اللبن
16- ابتعِد عن تناول المشروبات الغازية بشكل نهائي، فهي ليست مُسبّبةً للسّمنة فقط، بل أثبتت الدّراسات ضررها الشديد على العِظَام أيضاً.

a0

شارك بتعليقك :