كيف أنظم وقتي خلال شهر رمضان؟

خصّ الله سبحانه و تعالى شهر رمضان من بين الأشهر بفضائل كثيرة لا تحصى، حتى أن سيدنا و نبينا محمد عليه أفضل صلاة و تسليم يقول فيه : ” لَوْ يَعْلَمُ الْعِبَادُ مَا فِي رَمَضَانَ لَتَمَنَّتْ أُمَّتِي أَنْ يَكُونَ رَمَضَانُ السَّنَةَ كُلَّهَا “، فلقد كان عليه السلام جوادًا كريمًا، وكان أجود ما يكون في الشهر المبارك حتّى يكون في عمله وعبادته كالرّيح المرسلة، فإذا دخلت العشر الأواخر شمّر على ساعديه وأحيا ليله وأيقظ أهله. أما الصّحابة رضوان الله عليهم، فقد كانوا يبتهلون إلى المولى سبحانه أن يبلّغهم هذا الشهر الكريم ليقينهم بما يحمله من نفحات و بركات و أجر عظيم.
و لعل خصوصية هذا الشهر، و ما يتخلله من أجواء استثنائية قد تجعل المسلم يقع في حيرة عن كيفية تمضية نهاره و حسن استغلاله في كسب المزيد من الأجر و الثواب، فإليك عزيزي القارئ برنامجًا مختصرًا لأهم العادات التي يمكن أن تمارسها خلال يومك الرمضاني المبارك.

بعض النصائح لتنظيم وقتك خلال شهر رمضان

1- احرص على أن يبدأ يومك بتناول وجبة السحور، فكما يقول عليه أفضل صلاة و تسليم: “تسحروا فإن في السحور بركة”، و بركة السحور تزيد حتمًا إذا ما اختار المسلم تناول وجبته في وقت قريب من آذان الفجر، حتّى لا يعود بعدها إلى النوم، بل يحثه ذلك على آداء فريضة صلاته إن كان في المسجد أو في المنزل، و هكذا يضرب هذا الأخير عصفورين بحجر، حيث يستفيد من الناحية الدينية و من الناحية الصحية أيضًا على اعتبار مضرة النوم بعد الأكل مباشرةً.

a0

2- احرص على تخصيص وقت من يومك لتلاوة جزء على الأقل من المصحف الكريم، فعدد أجزاء القرآن ثلاثون، أي بعدد أيّام شهر رمضان، أو أكثر بيوم واحد. و الأفضل أن تكون القراءة عند الفجر، لأنّ قرآن الفجر مشهود.

a0

3- إذا كانت لديك التزامات مهنية أو دراسية، فاحرص على التفاني و الإخلاص في أدائها كما كنت تفعل ذلك في أيام الإفطار، فالشهر الفضيل شهر صبر و اجتهاد و كفاح، و ليس شهر كسل و خمول و استجمام في المنزل كما يعتقده البعض؛ أولى حسناتك تبدأ بإخلاصك في عملك، فانتبه جيدًا إلى هذه النقطة.

a0

4- حاول أخذ قسط قليل من النوم أثناء النهار، حتى توفر لجسمك البعض من الراحة، و تستطيع الاستيقاض مبكرًا من أجل السحور و الصلاة.

a0

5- خصص جزءً من وقتك من أجل الإستغفار و التسبيح و الذكر و التهليل، و ابتعد قدر الإمكان على البرامج التلفيزيونية التي من شأنها أن تفسد صيامك أو تلهيك على القيام بواجباتك، دينيةً كانت أو يوميةً.

a0

6- احرص على مساعدة أهلك في إعداد أطباق المأكولات، و تحضير موائد الإفطار، لما في ذلك من ثواب و خير و بركة، و ما يضفيه من أجواء فرح و سرور على كامل الأسرة.

a0

7- احرص، كلما وجدت الفرصة، على آداء فريضة صلاتك في المسجد، فالجوّ العقائدي هناك يرتقي بالمسلم إلى أعلى درجات الإيمان

a0

8- لا تتغافل على آداء صلاة التراويح لما تحمله من أجر و ثواب، و ادأب على القيام والدعاء خاصةً في العشر الأواخر من الشهر الكريم ، ففيها ليلة القدر، ليلة خير من ألف شهر.

a0

شارك بتعليقك :