هذه المادة أصبحت محضورة ومدرجة ضمن قائمة الأدوية المخدرة

أمرت اللجنة العليا لرصد ومراجعة جداول الأدوية المخدرة والمؤثرات العقلية تحت رئاسة الدكتور أمين حسين الأميري وكيل الوزارة المساعد لسياسة الصحة العامة والتراخيص رئيس اللجنة العليا للمواد المخدرات بإدرج مادة الـ “فلاكا” إلى قائمة الأدوية المخدرة، ووجهت بإجراء المزيد من الدراسات حول نبتة “القيرو” حتى يتم البت في قرار وضعها ضمن القائمة من عدمه، حيث لم تتوفر أدلة علمية كافية تؤكد ارتباطها بالإدمان، وأكد الدكتور الأميري بُعيد الاجتماع على أن الدولة كانت سباقة في إدراج مادة الـ “فلوكا” إلى قائمة الأدوية المخدرة، وذكر أنها تحتوي على مواد كيميائية تفقد الشخص السيطرة على نفسه، وتجعله يرتكب أعمال جنونية، الأمر الذي جعل بعض المواقع الإلكترونية تقوم بترويجها باعتبارها مادة مخدرة، كما كشفت البحوث أنها تسبب الإدمان، لذلك تم تصنيفها كمادة مخدرة قانونيا لحماية الشباب.

هذا وقال الأميري في ذات الصدد : “تبين من التقرير المقدم من مختبر الأبحاث الجنائية بشرطة دبي أن الـ “فلاكا” تحتوي مادة الكاثينون المصنع وهي ذات تأثير نفسي قوي جدا، ويحتوي على مخدر من مجموعات الكاثيونات المؤثرة على الجهاز العصبي للإنسان، مما يؤدي إلى آثار جانبية خطيرة ومنها الهلوسة وفقدان الإحساس والذي بدوره يجعل الشخص تحت تأثير التخدير الشديد مما يؤدي إلى إلحاق الضرر البليغ بنفسه وقد يؤدي للوفاة”، وذكر أنه تم إدراج أصناف من نفس العائلة في الجدول الخامس بقانون المخدرات، وأن هذه المادة الكيميائية أدرجت في جداول الأمم المتحدة من اتفاقية المؤثرات العقلية بالجدول رقم 1، لتقرر اللجنة إدراج هذا الصنف الفلاكا في الجدول الخامس من قانون المخدرات مباشرة بعد إدراجه في جداول الأمم المتحدة.

شارك بتعليقك :