نجاح استخدام بنكرياس صناعي لمرضى السكري من النوع الأول والثاني

تمكنت دراسة بريطانية حديثة من استخدام بنكرياس صناعي بنجاح، إثر تجربته مع الأشخاص المصابين بمرض السكري من النوع الثاني، وبعد أن نجح سابقًا اختباره واستخدامه مع الأشخاص المصابين بمرض السكري من النوع الأول.
ويطلق على هذا الجهاز أيضًا اسم “نظام توصيل الأنسولين”، حيث يقوم بمراقبة مستويات السكر في الدم، فإما أن يزيد أو أن يقلل من ضخ الأنسولين تماشيًا مع معدلاته في الدم، وهو يؤدي ما يقوم به البنكرياس الطبيعي.
وذكر أن هذا الجهاز سيمكن المرضى من التخلي عن حقن الأنسولين وتضرر الجلد كل يوم، وفي المقابل فإن تكلفته أكثر من تكلفة الحقن وتستوجب ربط الجهاز بالجسم بشكل دائم، وفقًا لما نشر في دورية لانسيت.
وأكدت وكالة رويترز نقلًا عن رومان كوفوركا وهو القائد الذي أشرف على البحث، أن البنكرياس الصناعي قائلةً: “يسمح بنظام أكثر استجابة لتوصيل الأنسولين، وأثبتت الدراسات الطبية حتى الآن كفاءة استخدامه، وإمكانية تحسين النتائج الصحية”.
ويمكن للجهاز قياس مستوى الجلوكوز من خلال اختراق الجلد وقياس مستوى السكر كل دقيقة إلى عشر دقائق، كما أنه يحدد كميات الأنسولين التي يحتاجها المريض وفقًا للقياسات التي يتم تسجيلها.
وتم تجربة الدراسة على 40 شخص يعاني من النوع الثاني من السكري ودامت ثلاث أيام، ولم يتعرض المرضى لأي أعراض جانبية إثر تجربة الجهاز، ولم يسجل أي حالات ارتفاع أو انخفاض حاد في مستوى السكر في الدم. ولازال الباحثون يقومون بتجربة البنكرياس الصناعي داخل المستشفى فقط.

شارك بتعليقك :