مستشفى راشد يعيد وصل ذراع مبتورة لمريض

على إثر نقل مريض من جنسية دولة آسيوية يبلغ من العمر 20 سنة إلى “مستشفى راشد” بعد تعرضه لإصابة تسببت في بتر ذراعه اليسرى من الكتف وفصلها بشكل كامل عن جسمه، تم تشكيل فريق طبي متكامل يضم كل من أطباء من أقسام جراحة الشرايين وجراحة العظام وجراحة اليد، لإجراء عملية جراحية في غاية الدقة تمكنوا خلالها بعد مضي خمس ساعات في غرفة العمليات، من زراعة ذراعه المبتورة، حيث قال الدكتور “خالد عبدالله العوضي” رئيس قسم جراحة اليد في المستشفى بأن “المريض وصل إلى قسم الطوارئ قبل أسبوعين يعاني فصلا كاملا لذراعه اليسرى، وتم على الفور إدخاله إلى غرفة العمليات بعد تشكيل فريق طبي متكامل يضم أطباء من أقسام جراحة الشرايين وجراحة العظام وجراحة اليد، وباشروا بتنظيف اليد وتحديد الأنسجة والأعصاب والأوردة المبتورة، وتوصيل الشرايين والأعصاب بالخيوط الجراحية من خلال الميكروسكوب الدقيق، إضافة إلى تقصير وتثبيت العظام وترقيع الجلد، والتأكد من سريان الدم في الأوردة”، ثم أضاف بأن “العملية التي استغرقت خمس ساعات تعدّ من العمليات الكبرى النادرة والمعقدة جدا، والتي تتطلب تدخلا جراحيا مباشرا من قبل فريق طبي متعدد التخصصات، لتفادي المضاعفات السلبية لمثل هذا النوع من العمليات، خصوصا أن المريض كان يعاني تهتكا شديدا وفصلا تاما للأوردة والأعصاب والأنسجة والشرايين الدقيقة”.

ولفت “العوضي” النظر إلى أن مستشفى “راشد” خلال العام الماضي أجرى ما يفوق الـ 25 عملية كبرى تتعلق ببتر الأطراف كللت بالنجاح، متوقعا بأن المريض وبعد مرور أكثر من أسبوعين على إجرائه العملية التي كللت بالنجاح من الممكن أن يغادر المستشفى خلال الأسبوعين المقبلين، ثم ستجرى عليه عدة عمليات أخرى لترقيع الجلد وتحسين وتصحيح حركة اليد، وذلك بالإضافة إلى العلاج الطبيعي لتفادي تيبس المفاصل والمتابعة المستمرة.

شارك بتعليقك :