“المغناطيس”جديد الأطباء لاستعادة الذاكرة

مازال العلماء والأطباء يجهلون عدة معلومات يخزنها العقل وطريقة احتفاظه بها لاستخدامها مرةً أخرى، وعلى سبيل المثال نذكر أنه عندما تقرأ رقم هاتف تقوم لحظتها بالاتصال بالرقم ثم بعد مرور 10 دقائق يمكن أن تنسى الرقم بسهولة.
وقد أفادت دراسة أجريت مؤخرًا من قبل مجموعة من الباحثين من جامعة ويسكنسون- ماديسون، أنها وجدت طريقة تجعل من الانسان قادرًا على تذكر عدة معلومات أو ذكريات معينة كان يظن أنه نساها،وتتم هذه الطريقة من خلال استخدام المغناطيس.
وأظهت الدراسة أن المخ يحلل المعلومات ويحتفظ بأقلها أهمية في خلفية الذاكرة بعيدًا عن الآليات التي تؤدي دور الرقيب على أنشطة المخ، وتمكن الباحثين من استرجاع هذه المعلومات إلى الذاكرة الواعية باستخدام المغناطيس.
وتوصل الفريق لامكانية استعادة الذاكرة لبنود كان قد يظن ظاهرياً أنها مهجورة، وذلك باستخدام تقنية تسمى التحفيز المغناطيسي عبر الجمجمة، حيث قام الباحثون بتطبيق مجال كهرومغناطيسي مركز على جزء محدد من المخ، كان مسئولاً عن تخزين تلك الكلمة، ثم أمكن لهم استثارة نوع من نشاط المخ يمثل الانتباه المركز.
وعليه قال البروفيسور بوسيل: “إن الناس كانوا دائما ما يظنون أن الخلايا العصبية من الممكن أن تظل منطلقة للحفاظ على شيء ما في الذاكرة، وإن معظم نماذج المخ تفترض ذلك، وتابع، ولكننا نراقب الناس وهم يتذكرون الأشياء بدقة تامة، دون إظهار أي من الأنشطة التي من شأنها أن تأتي مع إطلاق الخلايا العصبية، وحقيقة أنك قادر على تذكر تلك الأشياء كلها في هذا المثال تثبت أنها لم تكن قد ضاعت، ولكن كل ما في الأمر أننا لم نكن نستطيع رؤية أي دليل على الاحتفاظ بها نشطة في المخ”.
وأشار إلى أن الشيء الذي مازال يجهله يتمثل في الطريقة التي يحدد بها المخ ما يمكن أن ينسا وما يمكن تذكره في فترة قصيرة.

 

شارك بتعليقك :