تفسير حلم البحر

يقول أبوبكر الحنفي في كتابه تنبيه الأفهام بتأويل الأحلام أن البحر فهو السلطان والنهر سلطان دونه فمن رأى البحر أو وقف عليه فإنه يصيبه من السلطان شيئ لم يرجه، ومن رأى أن البحر نقص وصار خليجا فإن السلطان يضعف ويذهب عن تلك البلاد التي ذهب عنها البحر، ومن رأى أنه دخل بحرا للسباحة حتى لا يُرى فإن ذلك هلاكه وانقطاعه. ومن رأى أنه غرق في بحر أو نهر ولم يمت فيه فإنه يغرق في أمر الدنيا، وربما كان كثير الذنوب والمعاصي. ومن رأى أنه دخل في بحر أو نهر فأصابه من قعره وحل وطين فإنه يصيبه هم من السلطان، ومن رأى أنه غواص في البحر يغوص على لؤلؤ أو غيره فخرج فإنه طالب علم أو مال ويصيب منه على قدر الظاهر من اللؤلؤ وغيره، ومن رأى أن يستقي الماء من البحر أو النهر فيجعله في إناء فإنه يصيب مالا من سلطان، وإن كان الماء كدرا أصابه خوف. ومن رأى أنه اغتسل أو توضأ من ماء البحر أو النهر فإن كان مريضا شفاه الله أو ذا دين قضاه الله أو مهموما فرج الله همه أو خائفا أمن أو في سجن خرج منه إلى خير. ومن رأى أنه مشى فوق الماء في بحر أو نهر فإنه يدل على حسن دينه وصحة يقينه، ومن رأى ساقية ضعيفة بقدر ما لا يغرق الرجل فيها فإنها حياة طيبة للبشر إذا كانت عامة أو لمن ملك تلك الساقية الرجل فيها فإنها حياة طيبة للبشر إذا كانت عامة أو لمن ملك تلك الساقية خاصة.

ويقول جوستاف هيندمان ميلر في موسوعة تفسير الأحلام أنك إذا حلمت أنك تسمع هدير البحر الموحش فإن هذا ينبئ أنه سيقدر عليك أن تحيا حياة كئيبة وعقيمة ومجردة من الحب والرفاق. وأن أحلام البحر تنذر بتوقعات لا تتحقق، بينما يتم الاستمتاع بالمتع الجسدية إلا أن هنالك لهفة داخلية عارمة إلى المتعة لا يستطيع الجسم أن يقابلها. وإذا حلمت امرأة شابة أنها تنزلق برشاقة فوق البحر مع حبيبها فسوف يكون من نصيبها أن تتحقق آمالها وسيقف الفرح حارسا عند باب إتمام نذورها التي لا تتبدل.

شارك بتعليقك :