تعرف على أسباب الدخول إلى النار

تمثل النار مسألة غيبية رصدها الله عز وجل لعقاب الكفار يوم القيامة، وحذرنا تبارك وتعالى من أهوالها كما وصفها صلى الله عليه وسلم في سنته المطهرة وجمع المتقدمون والمتأخرون الأسباب التي توجب الدخول إليها أعاذنا الله وإياكم منها. لذلك كان على المسلم معرفة هذه الأسباب وتلافيها قدر الإمكان والمسارعة للتوبة إذا كان قد وقع في إحداها. وقد قسم العلماء هذه الأسباب إلى ضربين، أول مكفر والثاني مفسق نستعرضها تباعا:

الأسباب المكفرة

  • الشرك بالله

وهو الاعتقاد بوجود شركاء لله في صفاته أو مقدرته، قال عز وجل “إنه من يشرك بالله فقد حرم الله عليه الجنة” [المائدة : 72].

  • إنكار أركان الإيمان

أركان الإيمان هي الايمان بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الاخر والقدر خيره وشره، والجحود بها من الأسباب المكفرة، قال تعالى “إن الذين يكفرون بالله ورسله ويريدون أن يفرقوا بين الله ورسله ويقولون نؤمن ببعض ونكفر ببعض ويريدون أن يتخذوا بين ذلك سبيلا ♦ أولئك هم الكافرون حقا واعتدنا للكافرين عذابا مهينا”  [النساء : 150، 151].

  • الاستهزاء بالله أو برسوله أو بالدين

يمثل الخوض والاستهزاء بالله ورسله وبالدين من الأسباب المكفرة التي يجب على القائم به التوبة، قال عز وجل “ولئن سألتهم ليقولن إنما كنا نخوض ونلعب قل أبالله وآياته ورسوله كنتم تستهزئون ♦ لا تعتذروا قد كفرتم بعد إيمانكم” [التوبة : 65، 66].

  • الحكم بغير ما أنزل الله

الاعتقاد بأن الحكم الشخصي أعدل من حكم الله يستوجب الكفر، لكن الاختلاف في تأويل النصوص لا يستوجب الكفر، قال تعالى “ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الكافرون” [المائدة : 44].

  • النفاق

وهو إضهار الإيمان وإخفاء الكفر وانتظار الفرصة للتأليب أو السخرية من الدين، قال عز وجل “إن المنافقين فى الدرك الأسفل من النار” [النساء : 145].

الأسباب المفسقة

  • عقوق الوالدين

يمثل العقوق أحد كبائر الذنوب التي قد توجب النار إذا لم يتب فاعلها، قال تعالى “وقضى ربك الا تعبد الا اياه وبالوالدين احسانا” [الإسراء : 23].

  • أكل الربا

يمثل الربا من أكبر المحرمات التي قد توجب الدخول إلى النار، قال عز وجل “الذين يأكلون الربا لا يقومون إلا كما يقوم الذي يتخبطه الشيطان من المس” [البقرة : 275].

  • أكل اموال اليتامى

يمثل أكل مال اليتيم واستغلال ضعفه من الأسباب الموجبة لدخول النار إذا لم يتب فاعلها ولم يُعد الحق لأهله، قال تعالى “ان الذين ياكلون اموال اليتامى ظلما انما ياكلون في بطونهم نارا وسيصلون سعيرا” [النساء : 10].

وقد صنف العديد من العلماء المتقدمين والمتأخرين عديد الكتب حول الأسباب الموجبة للدخول إلى النار، تنضوي تحت المسائل المكفرة والمفسقة، لذلك على المسلم تجنب الوقوع في كبائر الذنوب والمسارعة إلى التوبة منها وتجنب صغائرها وعدم الاستهانة بها والدعء بقلب خاشع أن يرزقنا الله وإياكم الجنة بفضله ورحمته عز وجل.

شارك بتعليقك :