تعرف على أجود أنواع الحليب في الإمارات

يحتاج الرضيع منذ ولادته وحتى إكماله لحولين حليب الأم لقيمته الغذائية العالية ودوره الفعال في مقاومة الأمراض إذ يكسبه مناعة بفضل الأنزيمات والمضادات التي تنتقل من الأم إلى الابن. لذلك توصي منظمة الصحة العالمية بإرضاع الطفل ستة أشهر على الأقل قبل التدرج إلى الأغذية الأكثر صلابة، لكن بعض الحالات الإستثنائية تجعل الطبيب ينصح الأم بأحد أنواع الحليب المركزة كـ:

  • عدم كفاية حليب الأم لابنها، أو أبنائها في حالة التوائم.
  • إصابة الأم ببعض الأمراض كالسل أو السرطان.
  • إصابة الأم ببعض الأمراض المعدية كفقدان المناعة المكتسبة (الإيدز).
  • تناول الأم لبعض الأدوية التي تمنع الإرضاع.

وفي هذه الحالات تضطر الأم إلى استعمال الحليب المركز المتمثل في حليب الأبقار المجفف والمركز، تتم إضافة بعض المكونات الغذائية والأنزيمات له ليسد حاجات الطفل وفق المعايير العالمية. ونذكر في هذا الإطار أجود أنواع الحليب المتوفرة في الإمارات وهي:

  • حليب اس 26.
  • حليب سيميلاك.
  • حليب بيبيلاك.
  • حليب بليميل بلس.
  • حليب ابتاميل.
  • حليب رونالاك.
  • حليب المراعي انفاميل.

هذا وتجدر الإشارة إلى أن اختيار حليب الأطفال لا يجب أن يكون بناء على نصائح صديقاتك أو أقاربك، بل يعود أساس إلى الطبيب الذي يُشرف على حالة ابنك، كما يمكنك استشارة الصيدلي في حالة ظهور بعض العوارض غير العادية بعد تغيير نوع الحليب المجفف كالإسهال أو انتفاخ البطن أو القيء. فالعديد من الأمهات لا يعرفن أن لكل طفل خصوصياته الجسدية والفزيولوجية التي لا يمكن مقارنتها بغيره من الأطفال، ناهيك عن دور الترويج الدعائي لأنواع الحليب التي تُغفل تنوع حاجيات الأطفال.

شارك بتعليقك :