تشييع جثمان محمد علي كلاي في “كنتاكي” اليوم

في الشرق الأمريكي يقوم محمد علي كلاي بآخر جولة له قبل أن يودع في مثواه الأخير بعد جولات من النجومية بين أكبر حلبات الملاكمة في العالم، لكن سبب شهرة كلاي ليست الرياضة النبيلة فقط بل آراؤه المتميزة والمناهضة للعنف والهيمنة حول العالم. وتجدر الإشارة إلى أن محمد علي قد فاز في 56 مباراة 37 منها بالضربة القاضية.

1

ويمتد تشييع الملاكم البطل على مسافة 30 كم بمشاركة عديد الوجوه الفنية والرياضية حول العالم، بالإضافة إلى محبين للنجم قدموا من مختلف القارات لتشييع جثمان كلاي. وبسبب تنوع ديانات عشاق الفقيد فقد قرر المسلمون صلاة الغائب عليه بينما يقوم كل منتمين لأحد الأديان اتباع الطقوس الدينية المتعارف عليها عندهم لتوديع محمد علي.

1

ويمر الموكب المهيب عبر  منزل طفولة محمد علي كلاي الذي قضى فيه أول أحلام البطولة، ثم عبر المتحف الذي يحمل اسمه، وأخيرا عبرمركز الأرث الإفريقي الأمريكي الذي يكشف عن حجم معانات السود في الولايات المتحدة أيام الميز العنصري وكيف كان محمد علي رمزا من رموز مناهضة العنصرية حول العالم.

4

وتجدر الإشارة إلى أن موارات النعش تحت الثرى ستكون أمام عائلته الصغيرة وبعض المقربين فقط على غرار الممثل ويل سميث وبطل العالم السابق في الملاكمة لينوكس لويس، تجنببا للإزدحام وسوء التنظيم الذي قد ينتج عنه.

شارك بتعليقك :