إدانة عالمية لمجزرة خان شيخون المروعة

أدان ستيفان دي ميستورا المبعوث الخاص للأمم المتحدة لسوريا اليوم الأربعاء مجزرة خان شيخون المؤسفة والتي توفي جراءها أكثر من 100 مدني وأصيب جراءها 400 أكثرهم من النساء والأطفال، وأكد المبعوث أن اعتقاده قوي بأن مصدر الهجوم الكيمائي المروع والذي وقع في محافظة إدلب السورية كان من الجوا، وأشار دي ميستورا في ذات التصريحات إلى أن مجلس الأمن الدولي قد قرر عقد جلسة طارئة لتحديد المسؤولين عن هذه الجريمة النكراء ولمساءلة المجرمين الذين يقفون خلفها.

هذا وأدانت لجنة التحقيق الدولية المستقلة المعنية بسوريا بشدة هذه الهجمات الكيميائية الفضيعة التي وقعت اليوم على سكان بلدة خان شيخون في جنوب إدلب السورية والتي أسفرت عن مقتل العشرات من المدنيين، وشددت اللجنة على أن استخدام السلاح الكيماوي واستهداف المراكز الطبية هي أفعال ترقى لتكون جرائم حرب وتمثل انتهاكات خطيرة لقانون حقوق الإنسان.

كما أدان الأزهر الشريف بشدة عمليات القصف التي تعرضت لها بلدة “خان شيخون” جراء هجوم وصفته وكالات الأنباء العالمية أنه باستعمال الغازات السامة، وأوضح الأزهر أن المشاهد التي تناقلتها وسائل الإعلام للضحايا خاصة من الأطفال، تكشف حجم معانات المواطنين والوضع الإنساني المزري الذي ترفضه الشرائع السماوية والقوانين والمواثيق الدولية كافة، ودعا الأزهر إلى إنقاذ المصابين وإغاثة المتضررين وإيصال المساعدات الإنسانية والطبية إلى المناطق التي تضررت جراء القصف.

شارك بتعليقك :