إقرأ مع زووم الإمارات (1): أفضل الروايات العربية

استجابةً لدعوة الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، التي قال فيها سموه : “اجعلوا مؤسساتكم منابر لنشر العلم وتشجيع القراءة بين الناس” يقدم موقع زووم الإمارات قائمة بأفضل المصنفات التي صاغتها الأنابل العربية وبلورها الفكر الإسلامي منذ فجر تاريخنا العريق وحتى اليوم. ولئن قامت دولة الإمارات العربية المتحدة بمجهودات خرافية تهدف إلى بناء عقول عربية متنورة ومقبلة على النهل من العلوم، على غرار “تحدي القراءة” والذي يُعتبر تجربة فريدة أسهمت في اكتشاف عديد المواهب والأدمغة العربية في صفوف الناشئة، و على غرار برنامج التشجيع على القراءة في صفوف موظفي الدولة، الأمر الذي جعل المفكر والكاتب البرازيلي باولو كويلو يوجه رسالة لسمو للشيخ محمد بن راشد حول القراءة وبناء المستقبل في اعتراف وانبهار شديدين بقيمة الحراك الفكري والعلمي الذي يقوده الشيخ محمد بن راشد والذي رد على رسالته بقوله: “لا مستقبل بلا كتاب“.

وفي هذا الإطار المفعم بروح الريادة والتميز يقدم موقع زووم قائمة بأفضل 10 روايات عربية يمكن للشباب والكهول قراءتها للانفتاح على المحيط العربي من المحيط إلى الخليج عبر مجموعة من الرؤى المتميزة والخلاقة التي تحمل في طياتها جملة من الأفكار والقيم التي تسهم في بناء شخصية أكثر تسامحا وانفتاحا على المحيط الإدراكي العربي:

  • 10.  دعاء الكروان | طه حسين (مصر)

عرفت هذه الرواية المصرية أوج تألقها بعد تحويلها من النص المكتوب إلى فلم سنمائي بسبب إقبال الجمهور المصري على الأفلام بصفة كبيرة خلال تلك الفترة، ويبدو أن المقدمة التي تجاوزت حدود الأطر الزمكانية في الرواية قد ألهمت عديد الروائيين لإعادة تجربة طه حسين المتميزة في استقراء أبعاد الرواية والبداية بمقطع ينتمي منطقيا إلى الثلث الأخير منها. عموما الرواية تستحق أكثر من قراءة بسبب رسمها للأوضاع الفكرية والاجتماعية السائدة في تلك الحقبة.

  • 9. القبر المجهول | أحمد ولد عبد القادر (موريتانيا)

يتميز القص الموريتاني على عكس بقية نظائره في العالم العربي بالتخلي عن بهرجة القول والغوص في أعماق الشخصيات بقدر اهتمامه بتأسيس فكري لملامح عصر التدوين، حيث يتميز المجتمع الموريتاني بفائض شعري غطى أو كاد معالم العمل الروائي. الروياة تغوص بين طيات الوعي العربي في تجربة الشخصيات التي جعلت من السؤال والحيرة عنوانا لها.

  • 8. اللاز | الطاهر وطار (الجزائر)

تستقبلك الرواية بحجم أحداث هام وزخم من الفكر الذي يقدمه الكاتب في عمل ملحمي قد يجعلك تعود للوراء للتأكد مما قرأت، فحالة الثورة التي اعترت المجتمع الجزائر منذ حرب التحرير ضد المحتل الفرنسي، لم تخمد حتى اليوم وبقي الشعور الوطني رغم صعوبة الأوضاع الاجتماعية قويا في شتى مجالاته. الرواية تستحق أكثر من رواية وأكثر من دراسة لما فيها من أطروحات عميقة ومثيرة للجدل.

  • 7. ليالي نجمة | خليفة حسين مصطفى (ليبيا)

مرة أخرى يقدم الاحتلال صورة فريدة لصعود الفكر بين صراع الحياة والموت، المفكر والكاتب الليبي خليفة حسين مصطفى يصف حالة المجتمع الليبي إبان الحرب حيث كان الاستعمار الإيطالي ينشب مخالبه في الشتى شؤون المجتمع. الرواية تطرح أيضا علاقة صراع الإنسان والإنسان فرغم الاشتراك في النوع إلا أننا ما ننفك نضرب أقوى الأمثلة على قدرتنا على تقمص شخصيتي الظلم والإيثار والجمع بين المتفارقات.

  • 6. لعبة النسيان | محمد برادة (المغرب)

تشي الروياة المغربية بصفة عامة إلى قدرة كتاب المملكة على تحويل التجارب الشخصية العميقة إلى موضوعات إنسانية حاسمة، على غرار تجربة فقدان الأم والتي جعلت من الكاتب يعيش تجربة مريرة لمحاولة التخلص من صعوبة التجربة ونسيانها دون فائدة. الرواية بصفة عامة تصف مرارة الألم وصعوبة الفراق، وحالة التيه التي تصيب الراوي تؤثر عميقا على المتلقي.

  • 5. دار المتعة | وليد اخلاصي (سوريا)

مرة أخرى تفاجئك الرواية العربية بتعدد مشاربها وجمال مصادرها، وهذه المرة تنبثق الرواية من تجربة جديدة تتمثل في الأسطور الخالدة لحكايا ألف ليلة وليلة والتي تحولت إلى تراث عالمي، لكنها تتحول في مخيلة الكاتب السوري إلى عمل ملحمي ويتحول فيه شهريار من سفاح وقاتل إلى باحث عن الحب ومستحق للصفح والغفران، الرواية تطرح عديد الأطروحات الجديدة حول مسائل الغفران والتسامح وتستحق أكثر من دراسة.

  • 4. الطلياني | شكري المبخوت (تونس)

لم تلق هذه الرواية إعجاب كل من سمع عنها لكنها نالت نجاحا رهيبا فقد سحرت أغلب قرائها، الرواية متحصلة على الجائزة العالمية للرواية العربية لعام 2015، وجائزة الكومار الذهبي، شخصيا لا أنصح غير المتفرغين بقراءتها، فهي تصيب القارئ بصدمات عديدة وتشعره بمتعة كلها حزن عميق، الرواية تصف حالة الحراك السياسي في تونس إبان انقلاب زين العابدين بن علي على السلطة وحالة الصراع الذي عاشه المجتمع بين الإسلاميين والاشتراكيين.

  • 3. البحث عن وليد مسعود | جبرا إبراهيم جبرا (فلسطين)

لا يمكن عنونة الرواية نقديا إلا بوصفها مفتاح الرواية العربية إلى العالمية، فتجربة المقاومة ومحاربة العدو الصهيوني ومتابعة الأحداث التي رافقت طفولته تجعل من الرواية مسرحا لصراع الشخصي بالموضوعي داخل إطار التساؤل والحيرة حول الحس الإنساني وحق الانتماء وواجب الاحترام. ويمكن اعتبار هذه الرواية إحدى أهم الروايات العربية على الإطلاق فهي تمثل مرجعا روائيا وأدبيا هاما حتى لرواد الكتابة العربية.

  • 2. الاعتراف | علي أبو الريش (الإمارات العربية المتحدة)

رغم مرور أكثر من 30 عاما على نشرها فإن الأحداث التي انطلقت متسارعة من رأس الخيمة والتي تتابعت لتجمع وتفرق صارم (الشخصية الرئيسة) ومحمد، الرواية تجمع التجربة الشخصية وتسقطها على الواقع الخليجي الذي يعيش تجربة بناء عميقة في شتى المجالات. المثير في الرواية أنها حافظت على قدر عال من الجمال الأدبي رغم مرور قرابة النصف قرن على كتابتها، الرواية تستحق مزيدا من الدراسات الأدبية والأكاديمية.

  • 1. موسم الهجرة إلى الشمال | الطيب صالح (السودان)

الرواية تجمع بين عبق الأسطورة وجمال المجتمع السوداني الغارق في أحضان الطبيعة، وهي تجمع بين الحياة التقليدية والعصرية وصراع البقاء لأجل. الرواية تُعد من إحدى أشهر الأعمال الفنية في العالم العربي، وقد لاقت أقبالا هاما بسبب الروح المُحبة التي يتميز بها الطيب صالح والتي جعلت منه أحد أشهر رواد الرواية العربية.

ملاحظة: تم انتقاء الروايات حسب علو كعبها الأدبي والقصصي وجمال حبكتها مع مراعات الامتداد الجغرافي ليكون القارئ على اطلاع بكافة الأنواع والأذواق الروائية العربية، لذلك لم يتم تكرار أكثر من منطقة في الروايات الـ 10، فكانت رواية أبو الريش عن منطقة الخليج العربي وووليد اخلاصي عن سوريا ولبنان، لكن تبقى الرواية العربية أكبر من أن يتم حصرها في قائمة عشرية أو مئوية أو حتى ألفية.

شارك بتعليقك :