معالم سياحية في أبوظبي تجمع بين التراث والحضارة

كل حجرة في إمارة أبوظبي تروي لك قصصا طويلةً من النجاحات، وكل مكان فيها يختزل المئات، بل الآلاف من الحكايا عن أسرار التاريخ وطبيعة الحاضر، حتى أنك قد تشعر أحيانا وكأنك في مدينة أسطورية أبهرت العالم بإنجازات حديثة متفردة جعلت منها إستثناءً، بينما تغزوك أحيانا أخرى تلك الروائح المنبثقة من جدران البعض من أبنيتها التي ضلت صامدةً أبيةً، لتحاكي حقبةً من زمن أصيل، صنع أمجاده وأرخ له أجداد بواسل منذ مئات السنين. وبين هذه وتلك يجد الزائر ملاذه الأفضل من الراحة والسكينة والترفيه والمتعة بين معالم سياحية عديدة سلبت عقول زوارها قبل قلوبهم وعمقت ارتباطهم بالإمارة أكثر فأكثر. فإذا كنت تأمل في التمتع بالبعض مما تجود به جراب المدينة من خيرات، فضع هذه القائمة من الأماكن السياحية على رأس خياراتك.

أبرز المعالم السياحية في مدينة أبوظبي

1-مسجد الشيخ زايد الكبير

a0

وأنت تتجول بين ثنايا مدينة أبوظبي الفاتنة، سيستوقفك ذلك المشهد المهيب لتحفة معمارية رائعة، تقف عتيةً على علو يزيد عن التسع أمتار، تتلألؤ بألوانها البيضاء الناصعة، وتتغنج بجمال قبابها الواسعة. و من هناك، و على ارتفاع 107 أمتار، تعلو أصوات المآذن الشامخة مناديةً “حي على الصلاة”، و شاهدةً على حضارة إسلامية عريقة خالدة. هل حزرت الموصوف عزيزي القارئ؟ إنه بلا شك مسجد الشيخ زايد، أو المسجد الكبير كما يحلو للعديدين تسميته؛ تلك التحفة المعمارية النادرة التي تشدك إليها من خلال أربع من أجمل المآذن المكسية بأجود وأنقى أنواع الرخام اليوناني و الإيطالي، و بساحة كبيرة مغطاة بالفسيفساء. أما من الداخل، فلا تسأل! مجموعة من الأعمدة الرخامية، المطعمة بصدفات من النباتات الفريدة، تحمل كل منها القباب والأسقف الفاتنة، وجدران مزخرفة بآيات قرآنية، خطتها أياد إماراتية و سورية و أردنية مبدعة، زاد من سحرها و تلؤلؤها سبع من الثريات المصنوعة من كريستال شواروفسكي الأصيل، و المطلية بالذهب الخالص، فيما تمت تغطية أرضية القاعة الرئيسية للصلاة بأكبر سجادة في العالم. ويمتد مسجد الشيخ زايد على مساحة شاسعة ناهزت 412،22 مترًا مربعًا، محتلاً بذلك المرتبة الرابعة عالميًا، أما من ناحية الحجم، فلقد حافظ الجامع على تموقعه ضمن أفضل عشر مساجد في العالم، حيث يتسع لحوالي 7000 مصلِِ في الداخل و 40.000 آخرين في مساحاته الخارجية.

2- القرية التراثية

a0

تطل عليك هذه القرية من شاطيء كاسر الأمواج بأبوظبي لتكون بمثابة همزة الوصل بين ماضي الإمارة وحاضرها، فهي تمتد  علي مساحة شاسعة تصل إلى 61 ألف متر مربع، يجد فيها الزائر كل ما يمني النفس بمعرفته عن تلك الحقبة الزمنية التي سبقت اكتشاف النفط؛ تعرف على تفاصيل الحياة البدوية من خلال تلك المخيمات القديمة ومواقد النار العتيقة، ودلاء القهوة والخيام المصنوعة من شعر الماعز، واكتشف نظام وأساليب الري بالأفلاج في المتحف المُقام في الهواء الطلق. وليس هذا كل شيء، فالقرية تزخر أيضا بالعديد من الورش لحرفيين يعرضون فيها مهاراتهم في الأعمال التقليدية، كصناعة الأدوات المعدنية، والأواني الفخارية، وفنون الحياكة والغزل. وقد تكون من المحظوظين، فيمنحك أحدهم فرصة تجربة هذه الحرفة أو تلك، فيضفي إلى تجربتك المزيد من المتعة والترفيه. أمّا متجر التوابل الصغير المتواجد هناك، فيعد مفاجأةً سارّةً لكل زواره، إذ يستقبلهم بأصناف متنوّعة من الأعشاب المجفّفة والصابون المصنوع يدويا، كما يمنحهم الفرصة لتبادل أحاديث طويلة مع القائمين عليه. ويقام في القرية مهرجان تراثي شهري يزخر بالعديد من الفعاليات والعروض التراثية وعروض الفلك والألعاب الشعبية، بالإضافة  معارض للصور وأخرى تقدم الأكلات التراثية‫ الإماراتية.

3- قصر الحصن

a0

هو باختصار رمز لنشأة أبوظبي ومثال للشموخ والأصالة فيها؛ مبنى عريق جداً، يقف صامدا أبيا،  ليشهد على الدوام على تاريخ طويل من الأمجاد، وملاحم بطولية عرفتها الإمارة في زمن الأجداد. كانت البدايات خلال ستينيات القرن السابع عشر، عندما قرر الشيخ ذياب بن عيسى، شيخ قبيلة بني ياس، إقامة أول برج في تاريخ الإمارة، حتى يكون بمثابة الحصن المنيع، وحامي حمى المستوطنة، فكانت النتيجة صرحا مهيبا، بني من الحجر المرجاني البحري. ثم ومع بدايات القرن التاسع عشر، انطلقت أولى عمليات التوسعة على هذا الحصن، لتتوالى بعدها التحديثات إلى فترة حكم المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، والذي أذن بإقامة أعمال تجديد شاملة على المبنى، ليحوله بعدها إلى مقر لإقامة أجيال متعاقبة من أسرة آل نهيان الحاكمة، ومن بعدها إلى متحف ومعرض يزخر بالعديد من القطع والمجموعات الأثرية التي ترتبط بتاريخ أبوظبي ومنطقة الخليج عمومًا. أما عن طرازه المعماري، فقد استلهم القصر بناءه من الأحجار البحرية والمرجانية، وغطيت جدرانه بخليط مصنوع من الكلس والرمال المحلية والأصداف البحرية المطحونة والعاكسة لأشعة الشمس وتوهججها، لتجعل من المبنى علامةً شاطئيةً مميزةً، تستقبل التجار القادمين إلى المنطقة أيما استقبال.

4- مركز الحرف اليدوية النسائية

a0

لم تنس أبوظبي وهي تبني شوارعها وأحياءها الحديثة، أن تلتفت إلى ماضيها العريق، وتعتني بموروثها الحضاري القديم، لتظل على الدوام تلك الحلقة المتينة التي تصل الأحفاد بالأجداد. فإذ قررت زيارة مركز الحرف اليدوية النسائية مثلاً، فستغزو قلبك حتما رائحة القديم، فلقد عمل هذه الأخير منذ تأسسه في عام 1978 على تجسيد الماضي والتأكيد على أصالته وترسيخ الهوية الوطنية لدى أبناء  وبنات الإمارة من خلال المحافظة على التراث والصناعات التقليدية القديمة وحمايتها من الإندثار، والسعي إلى تطويرها، وذلك بتوفير فرص عمل للحرفيات المحليات، إلى جانب المشاركة في التعريف بالتراث الإماراتي في مختلف المناسبات داخل وخارج الدولة. وليس هذا كل شيء، فالمركز يعد أيضا فرصةً ذهبيةً لكافة الزوار من أجل الإطلاع عن كثب على العديد من المهن التقليدية القديمة، فهو يستعرض ورشا عديدةً ومتنوعةً تشمل الخوص، والتلي، والسدو، بالإضافة إلى النسيج، والخياطة، والفنون اليدوية الحديثة، إلى جانب المعرض الدائم الذي افتتح في 22 مارس من سنة 1980، والذي يضم عدة أقسام متخصصة، تتيح الفرصة للزائرين من الوفود الرسمية والسياحة للإطلاع على التراث الشعبي، على غرار القسم البحري، وقسم البادية، وقسم الملابس والحلي التقليدية القديمة، وأيضا قسم الأدوية الشعبية.

5- منارة الرؤية

a0

أيقونة متلألئة تسافر بزوارها إلى عالم من الجمال والروعة الأخاذة، لتحلق بهم عاليا على عتو يصل إلى 300 متر، فتمنحهم تلك الفرصة الإستثنائية للتمتع بجمال وروعة تلك المشاهد السالبة لأفق أبوظبي والكورنيش والخليج العربي، من أعلى نقطة في المدينة؛ فالمنارة تطل عليك من فندق جميرا، الواقع بالطابق 74 من البرج الثاني في مجمع أبراج الاتحاد. وهناك لن تحظى فقط بمشاهدة تلك المناظر المذهلة من أعالي قمتها الشاهقة، بل ستضرب لك موعدا مع أفضل الكوكتيلات، خاصةً منها كوكتيلها الفوار المميز “ماسة الاتحاد”، بالإضافة إلى المشروبات المحضرة بكل إتقان، وأصناف الحلويات، والفاكهة والآيس كريم والسلطات. وليس هذا كل شيء، فالمنارة تستقبل زوارها بخدمة الشاي الأرقى في المدينة، وذلك من خلال قائمة من الخيارات تشمل شاي القمر الفضي ، وشاي نادي الأخوة ، وشاي البيت الأبيض، إلى غير ذلك. أما التصاميم والديكورات، فقصة أخرى من الإبداع والتميز؛ ستشدك تلك المقاعد الجلدية الفاخرة  والأرائك الوثيرة والأرضيات والجدران الرخامية، وستثيرك تلك النوافذ الزجاجية الكبيرة ومناطق الجلوس الحميمة بتصميماتها الأصيلة البديعة، فتبقى التجربة حاضرةً في مخيلتك على الدوام.

6- حديقة الإمارات للحيوان 

سعداء في حديقة الامارات للحيوان في الباهية ابوظبي . ديسمبر 10 2014 . تصوير مجدي اسكندر

هل لديك شغف برؤية الحيوانات ومتابعة حركاتهم وعاداتهم وطرائفهم؟ ألا يتمنى طفلك يومًا إطعام القردة أو التقاط صورة مع النعامة أو ملامسة إحدى الزرافات؟ ستنعم بكل ذلك وأكثر في حديقة الإمارات للحيوانات الواقعة في منطقة الباهية، والتي لم تعد فقط حاضرةً لعدد من الحيوانات النادرة، بل أضحت بالإضافة إلى ذلك مقصدا سياحيا وتعليميا وترفيهيا يشد إليه الكبار والصغار ممن شغفوا بالطبيعة، فقصدوا المكان للكشف عن مكنوناته وخباياه. 1700 نوع من الحيوانات، منها زوج من النمور البيضاء، ودب سيبيري عمره 31 عاما ويزن 300 كلغ، وأسودا وفهودا صيّادة وأعداداً كبيرة من الفيلة المدربة، وحيوانات حمار الوحش، وغيرها، تتوزع على أقسام متعددة، منها  البرية النادرة، والمفترسة، والأليفة، والطيور، بالإضافة إلى أكبر بيت للزواحف والبرمائيات على مستوى الدولة، وحديقة تسمى “المحيط”، تضم مختلف الأنواع من أسماك المحيطات، ومجموعات من الحيوانات النادرة.  وتستخدم الحديقة نظام الضباب المائي في كامل ارجائها حتى تضمن توفر أجواء مناسبة للحيوانات والقائمين عليها أثناء أشهر الصيف. كما يضمّ منتجع حديقة الإمارات المتصل بالحديقة، شاليهات مُكيّفة مع شرفات جذابة تتيح لأصحابها التمتع بتلك المشاهد الآسرة للحيوانات وهي تتعايش مع بعضها البعض.

7- الرحلات في القوارب

a0

في أرض يحيطها البحر من كل جانب، يجد المقيم والزائر على حد السواء ملاذهم الأفضل في الحصول على تجربة مميزة، شديدة الخصوصية، وذلك بفضل ما توفره الإمارة من رحلات متنوعة، تأخذ عشاقها إلى عالم بحري مليء بالروعة والتجدد. أما عن وسيلة النقل، فهي خيارية، إذ تعتمد بعض الرحلات على الوسائل الحديثة، كاليخوت والطرادات، بينما تشد بعض الرحلات الأخرى إليها كل الباحثين عن التقليدي العتيق، وذلك من خلال الإعتماد على وسائل تراثية قديمة على غرار السفن الخشبية؛ احصل على خيارك المفضل وأطلق بعدها العنان لنفسك في إكتشاف روعة الشواطئ ونظافتها واستمتع بالسباحة والغوص في المياه الفيروزية المتلألئة. ولا تنسَ أن تصطحب معك كاميرا جاهزة لالتقاط الصور للدلافين التي تسرح وتمرح في المياه. أما إذا كنت تبحث عن المزيد من الروعة والسحر، فاختر لك واحدةً من الرحلات المسائية حيث تتلألأ أضواء الأبراج العالية المطلة على كورنيش أبوظبي، فتشكل لوحةً فنيةً متكاملةً، تأسر إليها الناظر وتدعوه إلى تكرار التجربة مرات ومرات.

8- جزيرة ياس

a0

على مسافة  20 كم من الإمارة، تطل عليك هذه الجزيرة السالبة كوجهة فريدة، يصعب العثور على مثيل لها، فهي تلك الواحة الخلابة التي تأسر الزائر إليها بفضل أجوائها الهادئة، وجمالها الطبيعي الأخاذ، وذلك الكم من المعالم السياحية الرائعة، لعل أبرزها:

  • حلبة مرسى ياس

وهي حلبة مجهزة بأحدث الأجهزة والتقنيات، وتستضيف سنوياً سباق “جائزة طيران الاتحاد للفورمولا 1” في أبوظبي. ويستقر فوق هذه الحلبة فندق “ياس فايسوري أبو ظبي”، ذو الخمس نجوم، والذي بني نصفه على اليابسة ونصفه الآخر فوق الماء.

  • مرسى ياس

وهو واحد من أهم مراسي اليخوت في البحر المتوسط والكاريبي، حيث يجذب إليه العديد من اليخوت الفخمة القادمة من مناطق عديدة من العالم.

  • عالم فيراري

وهو أوّل مدينة ترفيهية مستوحاة من سيّارة فيراري، الأضخم من نوعها في العالم. و تروي هذه المدينة الترفيهية قصّة فيراري بشغف وحماس من خلال أكثر من 20 مرفق ولعبة ترفيهية وتثقيفية مثيرة. كما تزخر المدينة بالعديد من مراكز التسوق والمطاعم الفاخرة بإبداعات إيطالية أصيلة. إنها باختصار عالم من المرح والسرعة الجنونية لمختلف الأعمار.

  • ياس وترورلد

وهي مدينة ضخمة للألعاب المائية، تمتد على مساحة شاسعة جدا،  تتوزع 43 لعبةً زلاقةً تحمل من الإثارة والتشويق الشئ الكثير. كما تضم المدينة، منتزهًا مستوحى من تراث أبوظبي، يقدم تجربةً رائعةً ليوم كامل، وتتمحور فكرته حول قصّة “اللؤلؤة الضائعة”، بالإضافة إلى سوق ومعارض للغطس وإستخراج اللؤلؤ.

  • ياس لينكس

يقع على الشواطئ الغربية للجزيرة، وهو عبارة عن مضمار للجولف من تصميم “كايل فيليبس”، أحد أبرز المعماريين المصممين لملاعب الجولف في العالم. و لقد حصد هذا المضمار العديد من الجوائز و تم تصنيفه بين أفضل 10 مضامير عالمية جديدة للجولف.

  • شاطئ ياس

يقع هذا الشاطئ على السواحل الجنوبية الهادئة لجزيرة ياس، وهو شاطئ مفتوح يومياً من 10 صباحاً إلى حدود 7 مساءً، وفيه يمكن للزائر الإسترخاء والإستمتاع بأشعة الشمس الدافئة، والرمال الذهبية والأطباق الشهية من المأكولات والمشروبات.

  • ياس مول

وهو أكبر مركز للتسوّق في أبوظبي والثاني ضمن مولات الإمارات العربية المتحدة. ويمنح هذا الأخير لزواره فرصة خوض تجربة تسوّق متنوعة ونابضة بالحياة.

شارك بتعليقك :