قرية الغوص والتراث بدبي: تذكرة عبور إلى ماضي الإمارة

دبي! مدينة ساحرة تجعلك تعشق كل تفاصيل الحياة فيها بفضل شخصية فريدة، شديدة التميز، اختارت الانتفاضة على واقع معيشي صعب فرضته طبيعة مزاجية جمعت بين البحر والصحراء الممتدة والجبال الوعرة في آن. ولئن كان مشوار التحدي مليئا بالنجاحات وبإنجازات عملاقة خلدت أسمائها في ذاكرة السجلات العالمية، فإن الإمارة لم تنفض عنها أبدا غبار الأسلاف وظل ماضيها جزءًا من حاضرها، وعنوانا للأصالة، وشاهدا على كون ما وصلت إليه الآن، هو في الحقيقة قائم على أسس حضارية راسخة القواعد. هذا الماضي الذي ستدرك قيمته أكثر وأنت تتجول بين أرجاء  قرية التراث والغوص؛ تلك النافذة الفريدة على تاريخ الغوص وصيد اللؤلؤ في دبي، وحمزة الوصل بين الأجيال على مر العصور. تابع معنا أهم التفاصيل في المقال التالي:

جولة في قرية الغوص والتراث

1- موقع القرية

على مقربة من الخور، وبمنطقة بر دبي تحديدا، تطل عليك قرية الغوص والتراث كلؤلؤة مضيئة في حي الشندغة؛ النواة الأولى لمدينة دبي ومقر الحكم فيها آنذاك.

Variation

2- محتويات القرية

تسافر بك القرية إلى حقبة زمنية من تاريخ الإمارات، لتصور لك تفاصيل الحياة الماضية فيها، وذلك من خلال مجموعة من المعروضات التراثية المتنوعة، فهذه الأخيرة تزخر بالعديد من المقتنيات والمنشآت القديمة، لعل أبرزها جزء من المنازل العتيقة والمبنية من سعف النخيل، بالإضافة إلى عدد هام من مختلف المعدات التي كان يستخدمها الأجداد خلال حياتهم اليومية، سواء كان ذلك في منازلهم أو عند القيام بأعمالهم، إذ يجد المرء هناك تشكيلةً من الأواني المستعملة قديمًا في طهي الطعام، وأخرى نحاسية تم استخدامها في إعداد القهوة العربية، بالإضافة إلى الجرار الفخارية التي تعمل على حفظ مياه الشرب. وليس هذا كل شيء، فالقرية تحتوي أيضًا على باقة من الأدوات المستعملة في الصيد البحري، مثل القوارب ومعدات الغوص، كما تقدم نموذجا حيا عن الطريقة التقليدية في استخراج المياه الجوفية.

a0

a3

3- الترفيه والتسوق في القرية

حتى تمكن الزائر من فرصة التعرف على عادات الأجداد القدامى وكيف عاشوا، تحتضن القرية مجموعةً من المتاجر التي تشتهر ببيع المنتجات اليدوية والأعشاب الطبية المتنوعة. كما يحظى الضيوف هناك بفرصة ذهبية للتعرف على مختلف المهن التي مارسها الأسلاف في الماضي، كالحدادة، والقطانة، ومجال بيع الفخار والسعفيات والألبان المجففة، بالإضافة إلى الإطلاع على تاريخ نشأة السفن في الإمارات العربية المتحدة، واللتي تعود إلى زمن طويل، أيام كان الأسلاف يعتمدون في صنعها على أغصان الشجر والنخيل، قبل أن يتمكنوا من صناعة مراكب شراعية كبيرة، كانت تجوب أنحاء العالم لاكتشاف كل ما هو جديد. لا تتردد إذاً في زيارة هذه القرية الساحرة، للتمتع بتجربة تثقيفية لا تنتسى، واحصل بعدها على لحظات مميزة من السكينة والهدوء في أحد المقاهي الليلية المتواجدة في الهواء الطلق هناك.

a0

a0

4 مجانية الدخول

إذا ما قررت يوما زيارة هذه القرية الساحرة، فلن تكون مضطرا بالمرة إلى ضبط ميزانية لفعل ذلك، فالدخول إلى هناك مجاني بالنسبة للجميع.

شارك بتعليقك :