تعرف على مطعم أيام العز ملاذ عشاق الزمن الجميل

إذا كنت من جيل الستينات أو قبل و أردت استرجاع الماضي بذكرياته الحلوه الغنية بكل فخرها وعزها، أو كنت من الجيل الحالي وبك توق إلى العوده – ولو ليوم واحد- تعيش أو تأكل كما كان أبوك أو جدك، أو من عشاق الزمن الجميل وتحب اللقمة الطيبه في جو كلاسيكي نقي مع طرب أصيل، يرتقي بسمعك ويأخذك لعالم حالم دون أن يعكر صفوك صخب موسيقا هذا العصر، ندعوك إلى اكتشاف مطعم أيام العز في ذا مول بجميره دبي.

مطعم ايام العز دبي

موقع مطعم ايام العز دبي

هناك في الجميره أفخم شوارع دبي، يقبع ذا مول و يحتضن بداخله مطعم أيام العز الذي يطل على فندق جميرا بيتش بأبهى طله، ومن الجهة الأخرى يغازل برج العرب.

 

المدخل:

بعد ركن مركبتك داخل المول بكل راحه ويسر تصعد إلى الطابق الثاني، فيلفت نظرك مكان فيه تلفزيون بشاشة مسطحه على طاوله حمراء صغيره بأربع أقدام رفيعه، يشبه ما نراه بالأفلام الكرتونيه، فتضحك لطرافته. تأتيك خلفه مكتبه مضيئه وملونه، تحوي أشياء قديمه من زمن رحل، تلفزيون صغير أبيض وأسود، ساعه حائط ذات العقارب، راديو كبير ثقيل الوزن مستطيل خشبي اللون، إبريق شاي ألمنيوم، ماكينة خياطه بدائيه، اركيله صغيره، مروحة ذات شفرات بطيئة، مكواه، كتب ثقيلة الوزن ثمينه المحتوى، وكل ما يخطر في بالك من احتياجات العائلة في ذلك العصر.

index

تجاورها عربه فيها فواكه مع سلل من القش الأنيق، وفيها عصارة يدويه، كان يُعصر فيها ما تشتهي من فاكهة ويقدم لك كفيتامين طازج، ويزين العربه ميزان طريف ذو كفتين من المعدن، مع الأوزان المتحركة.

 

أرجاء المطعم:

فور دخولك إلى عتبة المطعم، تشتم عبق الماضي بكل تفاصيله وتشعر بنفسك وكأنك أفندي أو باشا في ضيعة لبنانية جميله تقبع على جبل شامخ من جبال لبنان.

وفي تلك الضيعه بُني هذا البيت الجميل بكل تفاصيله وهو عباره عن مجموعة غرف أهمها الصاله، مع حديقة بديعه تزين جدرانه صور الآباء والأجداد وقد وضعت في براويز مزخرفة، وكانها تحف أثريه، وستلاحظ أن الأرضيّة من البلاط الأبيض القديم.

وترى مرايا مثمنه زينت بالصدف ومصابيح صغيره مضيئه على الجدران. أما مكتبة الصالون الأرضيه الطويله فتذهلك بوجود  مسجل أثري فوقها، ذو بوق ويسمى الفونوتوغراف، يعطي المكان قيمة وهيبه، و يرجعنا إلى أغاني الزمن الجميل، لعبد المطلب، وسيد درويش وعبد الوهاب.

index

وإذا نظرت إلى الزوايا العاليه، ترى قطرميزات المونه من مربيات وزيتون ومخللات، رُتبت بشكل جميل في رفوف عاليه بقصد حتى لا تطالها يد الأطفال. ثم تخرج الى الهواء الطلق فترى ما يشبه حديقة الدار، إطلالة رائعه،  طاولات وكراسي بسيطه، شجيرات صغيرة، هواء عذب، ومراوح رمادية ذات شفرات ثلاثيه ثبتت في السقف. ويتهادى الى مسمعك موسيقا الرحابنه، فيروز ووديع،  وصوت صباح الشجي.. فعلًا  تشعر في المكان و كأنك في ذلك الزمن الأصيل.

 

الطعم الشهي:

فيما أنت تتامل هذا السحر من الماضي تبدأ رائحة الطعام النديه تنفذ الى أنفك، فتطلب القائمة، وتراها بالضبط كما توقعت، كل شيء بنكهة طبخ الجدات، عصير طبيعي بنكهات الضيعه، ليموناده يدويه مع التلج والسكر، عصير رمان طازج مع المازهر، مدردره بالعدس، حراء أصبعو، حمص بيروتي، كبدة دجاج بدبس الرمان، بابا غنوج، كبه، تبولة،  بطاطا حره، مسقعه باذنجان، و فلافل، كلها تأتيك أنيقه في أواني فخارية مع الخبز العربي المنفوخ.

index

وللتحلية تجد حلويات شرقيه مختلفة مثل حلاوة الجبن، راحة بالقشطه و بوظه عربي. وحتى المشروبات الساخنه، تشعر أنها من مونة البيت العشبي مثل الزهورات واليانسون والنعناع.

أفضل مطاعم لبنانية في دبي

 

خلاصة التجربة:

في نهاية المطاف تشعر بالنشوه تدغدغ حواسك الخمسة، وتخرج وأنت تدندن، أسقى الله على هداك الزمان، وقت أيام العز،

وتراك دائمًا كلما ظمئت لأيام الماضي، تهرع إلى شارع الجميره وتقصد ذا مول، لتصعد إلى الطابق الثاني وتصل إلى مطعم أيام العز.

شارك بتعليقك :